أ ف ب - لندن

يعود المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو إلى الواجهة مجددا، حيث سيكون مركز الاهتمام عندما يقود فريقه الجديد توتنهام في مواجهة جاره وست هام يونايتد، في حين يريد مانشستر سيتي استعادة نغمة الانتصارات بعد سقوطه في مباراة القمة أمام ليفربول 1-3 في الجولة الأخيرة عندما يستضيف تشلسي في المرحلة الـ13 من الدوري الإنجليزي.

وستكون مهمة مورينيو الذي يخوض تجربته الثالثة في الدوري الإنجليزي الممتاز بعد تشلسي ومانشستر يونايتد، إنقاذ بداية الموسم السيئة لتوتنهام بعد أن خلف الأرجنتيني ماوريسيو بوكيتينو في المنصب.

ولن تكون مهمة مورينيو سهلة في مباراته الأولى على الملعب الأولمبي في لندن الخاص بوست هام بعد أن أشرف على حصتين تدريبيتين لفريقه.

وفي مباراة ثانية، سيحاول ليفربول مواصلة زحفه نحو إحراز لقبه الأول منذ 30 عاما عندما يحل ضيفا على كريستال بالاس في لندن.

ولم يخسر ليفربول سوى مرة واحدة في آخر 38 مباراة في الدوري.

ويحوم الشك حول مشاركة النجم المصري محمد صلاح الذي تعرض لإصابة في كاحله منعته من المشاركة مع منتخب بلاده في المباراتين ضد كينيا وجزر القمر بالتصفيات الأفريقية.

وعلى ملعب الاتحاد، يسعى مانشستر سيتي الذي يحتل المركز الرابع بفارق 9 نقاط عن ليفربول لاستعادة توازنه بعد خسارته أمام ليفربول وذلك عندما يستضيف تشلسي الذي يدربه لاعبه السابق فرانك لامبارد.

وبعد خسارته الفادحة في مباراته الأولى أمام مانشستر يونايتد برباعية نظيفة، نجح لامبارد الذي اعتمد بشكل كبير على لاعبين شبان في صفوفه من استعادة توازنه، وفاز في مبارياته الست الأخيرة محليا ليحتل المركز الثالث متقدما بفارق نقطة واحدة عن سيتي وبفارق الأهداف عن ليستر سيتي الثاني الذي يحل ضيفا على برايتون.

ويأمل مانشستر يونايتد مواصلة صحوته عندما يحل ضيفا على شيفيلد يونايتد، في حين تبدو الفرصة مؤاتية أمام ارسنال ليحقق أول فوز له في الدوري بعد 4 مباريات لم يذق فيها طعم الانتصارات، وذلك عندما يستقبل ساوثمبتون قبل الأخير.