عبدالحليم البراك

«على ما يبدو»!

الاثنين - 18 نوفمبر 2019

Mon - 18 Nov 2019

قال لي صاحبي إنه استمع وصغيرته إلى أغنية «على ما يبدو» للفنانة اللبنانية جوليا بطرس، والتي هي من كلمات فادي الراعي، وتقول فيها «على ما يبدو دمو خفيف، على ما يبدو شكلو ظريف، وجو لطيف، وحكيو طريف، ومنو سخيف، على ما يبدو على ما يبدو!»، وهذا الحذر النسائي طبيعي ومنطقي، ولذلك ربما نحن بحاجة أن نكون بحجم هذا الحذر النسائي، ليكون لدينا حذر نحو الناس، وتقييم الناس أيضا، فإن أصدق ما قيل في الثناء على شخص: إنه رائع «حتى الآن» أو «على ما يبدو لي هو رائع»، فأنت لا تأمن تغيره، فيقال عنك: انظر إلى من مدحته أمس تغير، فالكريم تحول بخيلا والرجل تحول لئيما، والمساعد تحول فرعونا عليك بعد أن كان عونا لك، فتقول إنني قلت إنه كان «رائعا حتى الآن»! فشرط الآنية ينفي عنك أي إشكالية في تغيره بعد لقائه.

وقالت العرب في أشعارها مما ينسب لابن المقري قوله: لا تمدحن امرأ حتى تجربه ولا تذمنه من غير تجريب، والإشكالية أنه حتى بعد التجربة يخذلك الصديق، فتغير الدنيا الناس وتغيرهم الأموال، وتغيرهم المناصب ومعاشرة من يختلفون عنا، فلذلك لا أقل من كلمة تعتبر خط رجعة لا يلومك فيها أحد، فأضف على الثناء على أحد عبارة «حتى الآن» أو عبارة «على ما يبدو»، فهو رجل يعتمد عليه حتى الآن، حتى يكون لنا من ذلك التشريط شيئان:

الأول ألا يثق الناس في الثناء عليهم ويعتبرونه نهاية المطاف، وأن نهاية المطاف أن ترحل عن هذه الدنيا وأنت محتفظ بأفعالك الطيبة التي يثني عليها الناس، فتنفي عن صفاتك الآنية لتكون مطلقة كلما طال عمرك وزان عملك مع الناس.

والثاني أن يسلم القائل من الثناء المطلق، ونتخلص من المطلق لنكون أقرب للنسبية في الأشياء ووصف الناس، فلا كريم مطلق ولا شجاع مطلق ولا رجل رائع على المطلق، إلا إذا اختاره الله إلى جواره وهو على خلقه محافظ.

وحتى الآن عبارة «على ما يبدو» أو «حتى الآن» ليست صادمة، بل هي عبارة صادقة تحمل في داخلها ميزان صدق وعدل، وهذا رائع في زمن ضعف الصدق فيه وقل العدل في كلام الناس.

ونعود مرة أخرى إلى كلمات أغنية على ما يبدو، ورغم استظرافها له، فإنها كللت عباراتها بالحذر باستعمال كلمة نسبية هي «على ما يبدو»، مبتعدة عن المطلق، وهو من المؤكد أنه ظريف ولطيف وليس بسخيف، وهذه النسبية تضمن لها العودة إلى مربع الحديث الأول فتعلل رأيها لو أخطا بأنه «على ما يبدو» أو أنه «حتى تلك اللحظة التي رأيته فيها» كان ظريفا ولطيفا وليس سخيفا، وتعلموا من النساء الحذر ودقة الكلمات!

Halemalbaarrak@

أضف تعليقاً

Add Comment