واس _ الرياض



يشارك مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني في أعمال الدورة الثانية من القمة العالمية للتسامح، والتي ستبدأ أعمالها صباح الأربعاء 13 نوفمبر 2019، وينظمها المعهد الدولي للتسامح، برعاية الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة ورئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، تحت شعار "التسامح في ظل الثقافات المتعددة، وتحقيق المنافع الاجتماعية والاقتصادية والإنسانية وصولا إلى عالم متسامح"، في الإمارات العربية المتحدة.

وأوضح الأمين العام لمركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني الدكتور عبدالله الفوزان، أن مشاركة المركز للعام الثاني في أعمال القمة العالمية للتسامح تأتي امتدادا لمشاركاته السابقة في المناسبات الوطنية والدولية، بوصفه مركزا وطنيا معنيا بتعزيز قيم التعايش والسلام والتسامح والتلاحم الوطني، من خلال نشر ثقافة التعايش والحوار، وهي الثقافة التي تدعمها وتتبناها المملكة منذ عقود طويلة.

وقال: إن القمة باتت محطة مهمة للتلاقي والتباحث حول أهمية التسامح والسلام والتنوع في جميع مناحي الحياة، لافتا النظر إلى أن التسامح قيمة إنسانية سامية وسلوك حضاري وضرورة مجتمعية ووسيلة للتعايش الإيجابي بين البشر جميعا، مشيرا إلى أن تجمع هذا الحشد الكبير من المسؤولين وذوي القرار والمعنيين يعد فرصة لإحداث تغيير إيجابي يدعم ويعمق مفهوم الحوار والتسامح ويرسخ التعايش والسلام العالمي.

وأكد على أن مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني يمتلك تجربة ثرية في مجال نشر وترسيخ قيم الحوار والتسامح والوسطية والاعتدال، كما نفذ عددا من البرامج والمشاريع التي تهدف إلى تعزيز النقاط المشتركة بين أطياف المجتمع كافة، والتأكيد على إيجابية التنوع.

وأعرب الفوزان عن أمله في أن تخرج القمة برؤى عملية وتوصيات من شأنها أن تدعم صناع القرار في صياغة استراتيجيات فعالة ترسخ ثقافة التسامح والسلام والتنوع والتواصل الحضاري وقبول الآخر دون تمييز، لتحقيق الأمن والسلام للبشرية.

كما يشارك المركز يوم الخميس 14 نوفمبر 2019، في فعالية "مجالس التسامح" بالتنسيق مع عدد من الجهات والمؤسسات الوطنية لإبراز جهود المملكة في مجالات تعزيز ونشر قيم التسامح والتعايش والتلاحم الوطني، وكذلك في المعرض المصاحب للقمة بجناح يعرف من خلاله بمشاريعه ومبادراته، إضافة إلى مجموعة متنوعة من أبرز إصداراته المتعلقة بالتسامح والتنوع والتعايش السلمي، وتعزيز الوسطية والاعتدال والتلاحم الوطني، ويشارك في المعرض الفني المصاحب لأعمال القمة بمجموعة من الصور واللوحات الفوتوغرافية التي تجسد معنى التسامح والتعايش والسلام.