مكة - عدن، صعدة

أكد الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي أن اتفاق الرياض شكل فرصة كبيرة لإنجاز حالة سلام شاملة في اليمن تقوم على سيادة الدولة وحضور مؤسساتها، وتفويت الفرصة على المتربصين باليمن، سواء من القوى الخارجية أو من الجماعات الإرهابية.

واتهم الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي خلال لقائه سفراء دول مجموعة العشرين المعتمدة لدى اليمن، الميليشيات الحوثية الموالية لإيران بتحويل اتفاق ستوكهولم إلى وسيلة للضغط السياسي والابتزاز، وطالب الدول الراعية للاتفاق بمراجعة صريحة له، ومعرفة الأسباب لعدم تنفيذه والوقوف على معرقله بعد عام كامل من التوقيع عليه.

واعتبر أن اتفاق ستوكهولم يشكل أرضية جيدة للانطلاق نحو الحل الأشمل رغم عدم مبالاة الانقلابيين الحوثيين بالوضع الإنساني وتحويلهم لهذا الملف إلى وسيلة للضغط السياسي والابتزاز.

ميدانيا أفشلت قوات الجيش الوطني محاولات تسلل ميليشيات الحوثي باتجاه مواقع الجيش بجبهة المخدرة بصرواح غرب مأرب. وفي جبهة صعدة سيطرت قوات الجيش على سلسلة جبال «جلحا» في منطقة آل ثابت بمحافظة صعدة بعد مواجهات عنيفة مع ميليشيات الحوثي الانقلابية.

وأكد مصدر عسكري أن المواجهات المتواصلة أسفرت عن خسائر فادحة في الأرواح والعتاد العسكري للميليشيات الحوثية، وسط تقدم نوعي في مسرح العمليات القتالية وتراجع كبير للميليشيات، مؤكدا في الوقت نفسه أحكام السيطرة النارية على سوق آل ثابت المركزي.

وفي الفاخر بالضالع جنوبا لقي القيادي الحوثي الميداني صديق عبدالغني سفيان مصرعه مع عدد من مرافقيه خلال المواجهات التي شهدتها جبهات محافظة الضالع. ويعد سفيان من أبرز القيادات الميدانية في الميليشيات، ويعد فقده خسارة كبيرة في صفوف الحوثي.

وفي الجوف حررت قوات الجيش مواقع جديدة في مديرية خب والشعف. وكشف مساعد قائد المنطقة العسكرية السادسة قائد اللواء 101 مشاة، العميد محمد بن راسيه، عن تحرير جبل صبرين وجبل «أم الحجار» ومواقع أخرى.

مشاهدات يمنية

  • مصرع عدد من ميليشيات الحوثي في هجوم مباغت للجيش والمقاومة الشعبية في البيضاء.
  • ميليشيات الحوثي تفتعل أزمة المشتقات النفطية والغاز المنزلي بمناطق سيطرتها.
  • الانقلابيون يواصلون نشر فكرهم الطائفي في المناطق التي يوجدون بها.