واس - جنيف

عقد فريق الأمم المتحدة للدعم الإنساني في سوريا اجتماعا في جنيف حول مستجدات الوضع الإنساني في سوريا.

وأكدت كبيرة مستشاري المبعوث الدولي للأزمة في سوريا نجاة رشدي عقب زيارة قامت بها أخيرا إلى دمشق وغازي عنتاب أن هناك حاجة ملحة لحماية المدنيين في سوريا ووصول المساعدات الإنسانية، خاصة مئات الآلاف من المدنيين المتضررين نتيجة التصعيد العسكري في شمال شرق سوريا، مشيرة إلى أن القتال العنيف منذ بدء العمليات العسكرية التركية في 9 أكتوبر الماضي أدى إلى العديد من حالات القتل والإصابة بين المدنيين وتدمير المنشآت الطبية. وأفادت بأن 200 ألف شخص نزحوا من شمال شرق سوريا بسبب القتال، مما أدى إلى نزوحهم إلى المخيمات البدائية والملاجئ الجماعية.