مكة - مكة المكرمة

تخطط الحكومة الروسية لخفض حصة الدولار الأمريكي في صندوقها الوطني للثروة، وهو جزء من الاحتياطيات السيادية، بينما تتطلع لتنويع حيازاتها من العملات الأجنبية في 2020.

وقال مصدر بوزارة المالية الروسية إن التغير في هيكل الصندوق المخصص لمساعدة روسيا في إدارة نظامها لمعاشات التقاعد قد يغير تشكيلة مشتريات الدولة من العملات الأجنبية في السوق. وكثفت روسيا ما تطلق عليه عملية لإنهاء الدولرة لتقليل اعتمادها على العملة الخضراء منذ 2014. وقال المصدر لرويترز «نخطط لعمل ذلك سريعا، في العام القادم على الأغلب». وأضاف «سنخفض حصة الدولار إلى مستويات قريبة من هيكل احتياطيات البنك المركزي». وبلغت حصة اليورو 30.3% في احتياطيات البنك المركزي في 31 مارس في حين بلغت حصة الدولار الأمريكي 23.6% واليوان الصيني 14.2% والجنيه الإسترليني 6.6%. وشكل الين الياباني والدولار الكندي والدولار الأسترالي مجتمعين 7.1%. وبلغت احتياطيات روسيا من العملات الأجنبية 542.9 مليار دولار في أول نوفمبر.

ووفقا لبيانات من وزارة المالية، شكل الدولار حصة قدرها 45.5% في احتياطيات الصندوق الوطني للثروة في نهاية سبتمبر. وبلغت حصة اليورو 39.17% والإسترليني 7.67% وفقا للبيانات. وقال المصدر إن البنك المركزي قد يخفض حجم الدولارات التي يشتريها بينما يزيد مشترياته من اليورو.

أصول الصندوق السيادي الروسي بنهاية سبتمبر

  • الدولار : 45.5 %
  • اليورو : 39.17 %
  • الإسترليني: 7.67 %
  • أخرى : 7.66%