مكة - عدن

كشف تقرير حقوقي عن أكثر من 14 ألف جريمة وانتهاك ارتكبتها ميليشيات الحوثي الإرهابية الموالية لإيران بمحافظة إب وسط اليمن، منذ بداية انقلابها على الشرعية قبل خمس سنوات.

وقال التقرير الصادر عن مركز الجند لحقوق الإنسان بعنوان «سنوات النكبة الخمس» إن 14398 جريمة أمنية شهدتها المحافظة عبر الحوثيين، خلال الفترة من 15 أكتوبر 2014م وحتى 15 أكتوبر 2019م، وقال إنها تنوعت بين القتل والإصابة والتهجير والاختطافات والنهب والاعتداء والسطو المسلح وتفجير المنازل وانتهاكات أخرى.

وسلط التقرير الضوء على الجرائم والانتهاكات التي ارتكبتها جماعة الحوثيين، إضافة إلى جرائم الجنايات والفوضى الأمنية التي تديرها عصابات مسلحة منفلتة على علاقة بقيادات عليا داخل الجماعة.

وقال إن محافظة إب شهدت نحو 2206 جرائم قتل وإصابة خلال الأعوام الخمسة الماضية.

وفي تفاصيلها أكد التقرير أن تلك الجرائم معظمها جرائم انتهاكات أمنية قام بها مسلحون حوثيون، إضافة إلى جرائم الفوضى الأمنية وانتشار السلاح الذي تسببت به الجماعة منذ سيطرتها على المحافظة، حيث توفي أكثر من 21 جراء التعذيب الجسدي والنفسي بسجون الجماعة، إضافة إلى إعدام تسعة مواطنين بعدد من المديريات، وتسجيل 15 حالة اغتيال لضباط وسياسيين في المحافظة خلال سيطرة الجماعة على المحافظة.

وسجل التقرير مداهمة 991 منزلا ومتجرا ومؤسسة ونهب 1255 منزلا ومؤسسة ومتجرا ومقرا حزبيا، فضلا عن نهب مساعدات إنسانية وبيعها في المحلات والأسواق العامة.

ووثق التقرير عمليات تفجير وحرق منازل قامت بها ميليشيات الحوثي وطالت 81 منزلا لمعارضين ووجاهات قبلية وقيادات سياسية وأخرى في الجيش والمقاومة في عدد من مديريات المحافظة.

جرائم شهدتها إب مع الحوثيين

  • 1046 جريمة قتل.
  • 1160 إصابة.
  • 4054 مواطنا مختطفا.
  • 1021 جريمة ابتزاز مالي وفرض إتاوات.
  • 1120 جريمة تجنيد أطفال والزج بهم في الحرب.
  • 2109 أسر تم تشريدها عبر التهجير القسري.


مشاهدات يمنية

• القوات اليمنية المشتركة تحبط تسلل ميليشيات الحوثي باتجاه الفاخر بالضالع.

• ميليشيات الحوثي تفرض إتاوات جديدة على المزارعين ومنتجي المحاصيل الزراعية.

• أزمة المشتقات النفطية بمناطق الحوثي تزيد من متاعب المواطنين.