د ب أ - برلين

لا تخرج الجدة سوى مع حفيد واحد بينما يمكث أشقاؤه في المنزل. ودائما ما تكون الهدايا محفوفة بالصعوبات، حيث دائما ما يحصل الحفيد المفضل على أفضل الهدايا.

ومن الصعب على الآباء شرح لماذا يفضل الجد أو الجدة حفيدا بعينه في حين أن الجد أو الجدة لا يأخذان الأمور بهذا الشكل.

وقال أولريك ريتسر - زاكس من المؤتمر الألماني للاستشارات الأبوية «إذا لم تتفهم الجدة المشكلة، فيجب على الآباء التحدث مع الأطفال»، وعلى سبيل المثال يمكنك أن تقول «للأسف الجدة تعاملك بطريقة مختلفة في الوقت الراهن. وهذا ليس خطؤك، الجدة هي التي أخطأت دون قصد».

وينصح ريتسر - زاكس الآباء بمواصلة المحاولات لجعل قلب الجد أو الجدة يرق تجاه الطفل الآخر مثل سؤالهما عما إذا كان هناك أي أنشطة يودان أن يمارسها الطفل الآخر معهما.

ويقول «لا تلق الاتهامات ولكن اعمل تحت شعار: دعونا نضع خطة».