مكة - مكة المكرمة

أوصى المشاركون في المؤتمر اللوجستي السعودي الثالث، في جلسات اليوم الأخير للمؤتمر أمس، بتمكين الشباب السعودي في قطاع سلاسل الإمداد، وضرورة توحيد جهات التدريب لتأهيل الشباب في سلاسل الإمداد تحت منظومة واحدة؛ لحاجة السوق الماسة إلى الكوادر التي تخدم القطاع اللوجستي.

وتضمنت التوصيات مزيدا من التركيز على حلول التقنية؛ في ظل نجاح المنصات الخاصة بتسهيل العمليات اللوجستية كمنصات «فسح»، و»بيان»، و»تبادل» و»وصل»، داعية إلى التركيز على دور المنصة اللوجستية السعودية في عرض الفرص الاستثمارية بالقطاع اللوجستي في المملكة، موجهة نحو دعم القطاع ببرامج التمويل، وتشكيل لجنة متخصصة لدراسة الاتفاقيات الدولية التي تخدم القطاع على غرار اتفاقية «التير».

ودعت التوصيات إلى ضرورة إبراز التكامل بين قطاعات النقل السككي، والبري، والبحري، و»النقل متعدد الوسائط»؛ لتسهيل عملية سلاسل الإمداد وخفض التكاليف، وطرح الفرص الاستثمارية بقطاع النقل كمواقف واستراحات الطرق؛ تعزيزا لمستوى السلامة على الطرق، إضافة إلى عقد مزيد من ورش العمل الدورية بهدف التعريف بالمشاريع الضخمة، وعن ضرورة الاهتمام بالاعتمادات الدولية والتصنيفات الخاصة بسلاسل الإمداد.