مكة - مكة المكرمة

أكد رئيس الوزراء الباكستاني عمران خان أن السبب الرئيس لزيارته إلى طهران أمس ولقائه حسن روحاني، هو العمل للحد من التوتر في المنطقة ومواجهة الأزمة التي تصاعدت أخيرا، وقال «لا نريد حربا بين الرياض وطهران ونؤمن بأن الخلاف بينهما يمكن حله عبر الحوار».

وأفادت وكالة مهر للأنباء بأن رئيس الوزراء الباكستاني عمران خان وصل أمس على رأس وفد رفيع المستوى إلى طهران في زيارة رسمية لإجراء مباحثات مع المسؤولين الإيرانيين، حيث استقبله الرئيس الإيراني حسن روحاني ضمن مراسم جرت في مجمع «سعد آباد» شمال العاصمة طهران.

وقال عمران خان في مؤتمر صحفي مشترك مع الرئيس الإيراني «حسن روحاني» بطهران «تحدثنا اليوم عن العلاقات الثنائية والتجارة والمساعدة لبعضنا البعض لأن إيران وباكستان لديهما علاقات طويلة الأمد وأن باكستان لم تنس مساعدات إيران».

وعبر رئيس الوزراء الباكستاني عن شكره للجمهورية الإيرانية على دعمها لشعب كشمير، مشيرا إلى أن 8 ملايين كشميري يتعرضون للحصار منذ شهرين.

ووجه عمران خان كلامه إلى الرئيس روحاني قائلا «إن الهدف الرئيس لسفري إلى بلادكم هو أننا لا نريد صراعا جديدا في المنطقة، لأن باكستان عانت من هذه الصراعات على مدى السنوات الخمس عشرة الماضية وخسرت 60 ألف شخص في مكافحة الإرهاب، وما زال شعبا أفغانستان وسوريا يعانيان من عواقب الإرهاب، ولا نريد أن نرى صراعا آخر في المنطقة».

وقال عمران خان: يجب عدم حدوث أي صراعات بين السعودية وإيران لأن عواقبها ستؤثر ليس فقط على البلدين بل على المنطقة بأسرها، مضيفا: نعتقد أنه بالإمكان حل الخلافات عبر الحوار والتفاوض.

وتطرق عمران خان إلى زيارته للسعودية غدا، وقال: خلال هذه الزيارة سأؤكد أيضا على مبادرات باكستان من أجل السلام والاستقرار وإنهاء الخلافات والتوترات.