فايز الثمالي - جدة

أكدت مصادر في قطار الحرمين السريع لـ «مكة» ضمان حقوق الشركات المستثمرة داخل محطة جدة بحي السليمانية بعد وقوع الحريق من خلال العقود المبرمة فيما بينها وبين المحلات التجارية، حيث يحدد العقد المبرم ومن خلال الأقسام القانونية مسؤولية إعادة تأهيل أي محلات تضررت جراء الحريق، وستضمن تلك العقود تنفيذ ما جاء فيها حال حدوث الحرائق ونحوها.

وألمحت إلى أن وزارة النقل ممثلة في مشروع قطار الحرمين السريع لن تتوانى في تقديم كافة التسهيلات لأي مستثمر، وسيكون هناك حلول تضمن إرضاء كافة الأطراف، كون العمل حاليا متوقفا داخل المحطة.

وأشارت إلى أن كافة الموظفين التابعين للمحطة يتقاضون رواتبهم دون أي توقف أو تأخير، في وقت سيتم العمل من خلال محطة المطار وعودة الرحلات مجددا.

وقدرت وزارة النقل في وقت سابق عدد المحلات بما يفوق الـ100 محل في كافة المحطات تتضمن مطاعم وكافيهات وأسواقا وفق مساحات معينة والتي تشكل مراكز ترفيه وتسوق روعي فيها أن تكون وفق أعلى المواصفات العالمية داخل المحطات التي حظيت بالتصميم والشكل الجمالي، فإن محطة السليمانية بجدة تعد الأكبر مقارنة بالمحطات الأربع الأخرى.

الحوادث ضمن العقود

وقال المحامي خالد المحمادي بشكل عام فإن بند الحوادث والكوارث منصوص عليه في العقود، فإن كان العقد يتضمن بندا خاصا بذلك فسيكون هناك تعويض معين متفق عليه سواء من الجانب المالي أو من حيث الجانب الزمني ومدة التعطل، ولكن إذا ثبت بعد التحقيق أن الضرر بسبب ما ولم يكن ضمن بند الكوارث فسيلغى هذا البند ويحق للجهة المستثمرة أن تطالب بالتعويض.

18 يوما للعودة

وينتظر أن يعود القطار للعمل مجددا بعد 18 يوما بحسب تصريحات سابقة لوزير النقل رئيس مجلس إدارة الشركة السعودية للخطوط الحديدية «سار» الدكتور نبيل العامودي، حيث قال مطلع أكتوبر الحالي إنه بالرغم مما حدث من أضرار نتيجة حريق محطة قطار الحرمين بالسليمانية في محافظة جدة إلا أن قطار الحرمين السريع سيعاود تقديم خدماته خلال 30 يوما، مستخدما محطة مطار الملك عبدالعزيز الجديدة لخدمة سكان محافظة جدة وزوراها، إضافة إلى محطات مكة المكرمة ومدينة الملك عبدالله الاقتصادية والمدينة المنورة.

83 ألف مسافر

ووصلت رحلات قطار الحرمين إلى 10 رحلات يومية بطاقة استيعابية 4170 راكبا يوميا، ووفقا لذلك فإن توقف القطار خلال الـ30 يوما التي حددها وزير النقل حتى يعود العمل مجددا، سيفقده نحو 83.400 راكب خلال شهر، الذين كانوا ضمن رحلات القطار بين المحطات الأربع.

ويستهدف قطار الحرمين نقل 60 مليون مسافر سنويا بين خمس محطات في كل من مكة المكرمة، والمدينة المنورة، ومدينة الملك عبدالله الاقتصادية برابغ، ومحافظة جدة، ومطار الملك عبدالعزيز الدولي.

أنظمة التحكم والتشغيل

ورغم أن الحريق استمر لمدة 15 ساعة متمركزا في سقف المحطة، إلا أن أنظمة الحماية داخل المحطة والأبواب المضادة للحريق قد عزلت أدوار المحطة مما وفر حماية للأدوار: الأول والثاني والثالث، بالإضافة إلى القبو، حيث توجد معظم أنظمة التحكم والتشغيل، كما أن الحريق -وبحمد الله- لم يصل إلى السكة أو أنظمة الكهرباء للخطوط الحديدية، الأمر الذي سيمكن المشغل من إعادة حركة القطارات مرورا من المحطة المتضررة دون التوقف بها والتوقف بباقي المحطات الأخرى بما فيها محطة مطار الملك عبدالعزيز الجديدة لخدمة محافظة جدة.

رحلة كل 10 دقائق

ويمكن لمحطة قطار الحرمين بمطار الملك عبدالعزيز الجديدة تسيير رحلة للقطار كل 10 دقائق خلال أوقات الذروة، بفضل وجود ستة أرصفة؛ حيث يستطيع كل رصيف استيعاب قطارين مزدوجين بسعة 832 راكبا لكل رحلة مزدوجة؛ الأمر الذي يجعل الطاقة الاستيعابية للمحطة تصل إلى 20 مليون مسافر.

ويتميز قطار الحرمين السريع عبر هذه المحطة بقدرته على نقل الحاج والمعتمر والزائر إلى مكة المكرمة خلال نصف ساعة فقط، وإلى المدينة المنورة خلال ساعة ونصف، بوسيلة نقل عصرية ومريحة وآمنة، مع تخفيف العبء على الطرق، وخفض نسب الازدحام على باقي وسائل النقل العام.