مكة - الرياض

شرعت وزارة الصحة في تنفيذ مبادرة نوعية جديدة بمسمى «مجموعات الاهتمام»، وهي عبارة عن مجموعة من الأشخاص الذين يعانون من مشكلة صحية، ويجتمعون لتبادل الخبرات والدعم النفسي، حيث يوجد في المجموعة مثقف صحي أو طبيب.

وأوضحت الوزارة أن المبادرة تهدف إلى تعزيز مبدأ التكافل المجتمعي، وإشراك أفراد المجتمع المصابين بالأمراض المزمنة أو النادرة أو أهاليهم مع مقدمي الرعاية الصحية في عملية تحسين صحتهم الجسدية والنفسية والاجتماعية، بل وتمكينهم كجزء أساس من هذه العملية من تكوين مجموعات للمرضى المشتركين بالحالة الصحية نفسها أو أهالي المصابين، والاجتماع فيما بينهم بوجود مرشد معهم؛ لتوجيههم في لقاءات وأنشطة مجدولة بشكل دوري في مكان محدد مسبقا.

وبينت أن هذه المجموعات تجتمع دوريا في المراكز الصحية لمناقشة المرض وأعراضه وطرق التعامل والتعايش معه والاستماع لقصص نجاح التغلب عليه، موضحة أنه يوجد حاليا 860 مجموعة اهتمام في مراكزها بمختلف مناطق ومحافظات المملكة، حيث تشمل أغلب المشاكل الصحية مثل مجموعة الاهتمام بمرض السكر، الربو، التصلب اللويحي، فرط واضطراب الحركة للأطفال وغيرها.

عن مجموعات الاهتمام:

  • منهجية علمية تساعد كثيرا في تقليل المضاعفات وزيادة الدعم النفسي
  • مطبقة في كثير من الأنظمة العالمية الصحية
  • إحدى مبادرات تطوير الرعاية الصحية الأولية
  • تهدف إلى الربط بين العلاج الطبي وتوفير الحاجة للدعم العاطفي
  • مشاركة الأفراد المنضمين لها تجاربهم وخبراتهم مع المرض وتشجيع بعضهم