مكة - باريس

عد رئيس لجنة برنامج جودة الحياة أحمد الخطيب العمل في قطاع الترويح خاصة المطاعم من الفرص المهمة أمام الشباب السعودي.

وأوضح الخطيب لدى زيارته أمس الأول معهد لو كوردون بلو العالمي المتخصص في برامج فنون الطهي بالعاصمة الفرنسية باريس حيث التقى عددا من المبتعثين السعوديين الذين يدرسون في المعهد لتعلم الطهي وفق أفضل المعايير العالمية ضمن إحدى مبادرات البرنامج بالتعاون مع مؤسسة الأمير محمد بن سلمان الخيرية «مسك»، أن هذه الخطوة تأتي لدعم قطاع الترويح في المملكة.

المطبخ السعودي للعالمية

«فتح التأشيرة السياحية للزائرين الأجانب يزيد الحاجة لتقديم خدمات عالمية وعالية الجودة في المملكة لدعم قطاع الترويح، وجودة الحياة والسياحة، وتتكامل هذه الجهود مع عمل وزارة الثقافة في المملكة، والتي ستكون مسؤولة عن تطوير وتصدير المطبخ السعودي للعالمية».

أحمد الخطيب