مكة - مكة المكرمة

برعاية وزير التعليم الدكتور حمد آل الشيخ، تستضيف جامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن حفل جائزة رؤساء ومديري الجامعات ومؤسسات التعليم العالي بدول مجلس التعاون الخليجي، تحت شعار (انتماء وتنمية) يوم الأربعاء 17 صفر في فندق فيرمونت "البوابة الاقتصادية"، لتكريم الفائزين بجامعات ومؤسسات التعليم العالي بدول المجلس.

وتأتي هذه الجائزة للجنة رؤساء ومديري جامعات ومؤسسات التعليم العالي بدول المجلس برئاسة مديرة جامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن، الدكتورة إيناس العيسى، الأمينة العامة للجائزة، وبعضوية عدد من وكلاء الجامعات في عدد من مؤسسات التعليم العالي بدول مجلس التعاون الخليجي.

من جهته قال وكيل الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي ونائب أمين الجائزة الدكتور أحمد الغدير، "إن هذه الجائزة تأتي انطلاقا من الأهداف السامية لمجلس التعاون لدول الخليج، ولا سيما ما تضمنته المادة الرابعة من نظامه الأساسي بشأن تكريس الاهتمام بالتقدم العلمي في المجالات كافة، وتشجيعا للبحوث والدراسات، وإدراكا لأهمية العمل المنوط بالجامعات ومؤسسات التعليم العالي في دول المجلس"، مضيفا "تأتي الجائزة كأول جائزة يمنحها رؤساء ومديرو الجامعات ومؤسسات التعليم العالي في دول مجلس لأعضاء هيئة التدريس في 3 فروع، وهي فرع التعليم، البحث العلمي، وخدمة المجتمع".

كما بين الدكتور الغدير أن آلية تحكيم كل مشاركة تمت من قبل 3 محكمين من الكفاءات المتخصصة من داخل جامعات ومؤسسات التعليم العالي في دول المجلس وخارجها، إضافة إلى تحكيم الأعمال والمشاريع المرشحة وفقا للمعايير المحلية والإقليمية والعالمية، بحيث تسلم النتائج إلى اللجنة العلمية لتدقيقها ومراجعتها، وبالتالي تعتمدها أمانة الجائزة، مؤكدا على أهمية دور أمانة الجائزة بالتنسيق مع الأمانة العامة لمجلس التعاون لدول الخليج العربية.

وأوضحت مساعدة وكيل الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي نائبة رئيس اللجنة التنظيمية للجائزة، الدكتورة أماني الحصان، أن الحفل يأتي على هامش الاجتماع التحضيري الـ 23 للجنة، وفيما يتعلق بتطوير لائحة الجائزة، فقد أوصت أمانة الجائزة بعرض موضوع فتح باب التقديم للجامعات ومؤسسات التعليم العالي لاستضافة الدورة الثانية للجائزة، على أن تتولى أمانة الجائزة في دورتها الثانية المشكلة من قبل الجامعة المستضيفة مراجعة وتحديث لائحة الجائزة وتطوير آلياتها وشروطها وفروعها.