مكة مكة المكرمة

أكدت أمانة العاصمة المقدسة أنها تطمح لتشغيل متنزه الجعرانة بأعلى مستوى من المعايير وجعله منتجعا ريفيا ليكون متنفسا لأهالي أحياء شرق وشمال مكة المكرمة، مشيرة إلى أنها تولي الحدائق والمرافق العامة جل اهتمامها.

وأوضح مدير العلاقات العامة والإعلام بالأمانة المكلف أحمد المسعودي أنه إشارة إلى ما نشر بالصحيفة تحت عنوان «متنزه الـ100 مليون يتحول إلى مأوى للكلاب»، فإن الأمانة تولي الحدائق والمرافق العامة اهتماما بالغا، حيث تعمل على تشغيلها وصيانتها وفق أفضل الطرق لخدمة مرتاديها وزوارها في جميع الأحياء السكنية بمكة المكرمة.

وأضاف أن إنشاء متنزه الجعرانة الواقع شمال شرق مكة المكرمة يأتي وفقا لأعلى المعايير والاحتياجات ليكون متنفسا لأهالي أحياء الشرائع، العسيلة، الراشدية، وتهدف الأمانة بأن يكون المتنزه منتجعا ريفيا يضم مناطق استثمارية ومناطق للأسر المنتجة، حيث استضافت عددا من رجال الأعمال بالغرفة التجارية وأبدوا إعجابهم بهذا المتنزه، وسوف يطرح للاستثمار خلال المرحلة الثالثة من المشروع وذلك لضمان تنفيذه وتشغيله على أعلى مستوى.

وقال المسعودي «أما بخصوص الاحتفالات والمهرجانات التي تنظمها الأمانة، فقد تم مراعاة التنوع في أماكن إقامتها، حيث شملت فعاليات اليوم الوطني التي نظمت أخيرا إقامتها في ثلاث مولات تجارية كبيرة وتوزيعها جغرافيا لتشمل معظم الأحياء بالعاصمة المقدسة، فضلا عن استضافة حديقة الحسينية الواقعة بمنطقة العزيزية طوال العام برامج وفعاليات ومهرجانات اجتماعية وترفيهية تسويقية للأهالي».

وتابع «وعطفا على الملاحظة المرصودة بخصوص الكلاب فتوجد هناك أعمال مكثفة لمكافحة الكلاب الضالة بمختلف أحياء العاصمة المقدسة، تحت إشراف الإدارة العامة للصحة العامة، كما خصصت الأمانة فرقا لاستقبال البلاغات وتلقي الملاحظات على الرقم 940 وقنوات التواصل الاجتماعي، وتهيب بالمواطنين والمقيمين بالمساهمة في الإبلاغ عن الملاحظات والسلبيات والمحافظة على الحدائق والاعتناء بالمرافق والممتلكات العامة».