مكة _ مكة المكرمة

يمتلئ الوطن بمبدعيه الذين التحمت أعمالهم الإعلامية والفنية والإبداعية بذاكرة المحافل والمهرجانات الدولية، حيث كان أبناؤه البررة يقطفون ثمرة إنجازاتهم من خارجه إلا أنّ هذا الأمر أصبح شيئاً من الماضي.

فاللرؤية السعودية موقفها من كل شيء، ولوزارة الإعلام قفزتها الطموحة نحو 2030 عندما أطلقت العديد من المبادرات والجوائز، ليترسّخ اسم الرياض كعاصمة إعلامية للعالم العربي، وحاضنة أولى لأبناء الوطن ومبدعي العالم.

وقد عززت وزارة الإعلام حضور المبدعين في الإعلام عبر "جائزة التَميُّز الإعلامي لليوم الوطني" لتليق بمكانة الإعلامي السعودي مؤسسات وأفراد وحضورهم في الميادين الإعلامية المختلفة، وإعطاء قيمة مادية ومعنوية عبر جائزة التميز الإعلامي لتكافئ هذا الوصول لخط النهاية بعد ركض طويل في ميادين صاحبة الجلالة، حيث تصدر هذه الجائزة في نسختها الأولى ولأول مرة في تاريخ وزارة الإعلام بالتزامن مع الاحتفاء باليوم الوطني 89، بهدف زيادة تفاعل الأفراد والمؤسسات وإبراز دور الإعلاميين والمبدعين من أبناء الوطن خلال هذه المناسبة.

إضافة إلى تسليط الضوء على أفضل الحملات والمنتجات الإعلامية، المقدمة من الجهات الحكومية والقطاع الخاص وأفراد المجتمع من مواطنين ومقيمين بهذه المناسبة الغالية. وجعلت التنافس من أجل خدمة الوطن على درجة واحدة بين المؤسسات والأفراد من الإعلاميين وغيرهم.

وفي سبيل ذلك، تنوعت فروع "جائزة التَميُّز الإعلامي لليوم الوطني"؛ لتشمل أفضل مبادرة إعلامية من جهة حكومية، وأفضل فيديو من القطاع الخاص، وأفضل منتج تلفزيوني، وأفضل منتج إذاعي، وأفضل أغنية وطنية، وأفضل قصيدة وطنية، وأفضل صورة، وأفضل تغطية صحفية، وأفضل مادة إبداعية في الإعلام الجديد للأفراد، وأفضل مقال صحفي، وذلك في إطار الاحتفاء بمناسبة اليوم الوطني.

وتتيح الجائزة للمشاركين فيها فرصة ترشيح إنتاجهم الإعلامي والفني والإبداعي عن طريق الموقع الإلكتروني للجائزة www.awards.media.gov.sa عبر خطوات سهلة وسريعة تساهم في إثراء المحتوى الإعلامي وإبراز الموهبة الوطنية، ويتم استقبال الترشيح حتى 24 سبتمبر الجاري، ومن المقرر أن يتم تكريم أفضل المشاركات، بعد تحكيمها من قبل لجنة من خبراء ومتخصصين في فروع الجائزة العشرة.