عبدالعزيز الأسمري _ الرياض

تصاعدت الخلافات داخل البيت النصراوي برئاسة الدكتور صفوان السويكت، بعد خروج الفريق الأول لكرة القدم من دوري أبطال آسيا على يد السد القطري، حيث أصدر بيان مجلس الإدارة ضد العضو الذهبي سعد آل مغني، أكدت خلاله أن هجومه على إدارة النصر محاولة لشق الصف وإلقاء الاتهامات.

وفيما تعهدت الإدارة في بيانها باتخاذ الإجراءات القانونية تجاه آل مغني مؤكدة أن اتهاماته باطلة، رد العضو الذهبي عبر حسابه الشخصي مطالبا الإدارة النصراوية بالاستقالة، مؤكدا فشلها في حل أزمة الديون المتسببة فيها، والتي تجاوزت 50 مليون ريال، مشيرا إلى أن اللاعب عبدالفتاح آدم لم يتسلم حقوقه حتى الآن.

وناشد آل مغني رجالات النصر الكبار من الشرفيين أن يتم تلافي أحادية القرارات الصادرة من المشرف على الفريق الأول عبدالرحمن الحلافي، مؤكدا أنه ينوي بيع عقد نجم الفريق نورالدين مرابط، وقال إن شخصية الحلافي تحظى بقبول من شخصيات اعتبارية في نادي الهلال وعلى رأسهم الأمير نواف بن سعد رئيس الهلال السابق، وهو الأمر الذي يعتبر غير مألوف في المشهد النصراوي، وأشار إلى أنه يمتلك براهين وأدلة بأن الحلافي سرب مغلوطة ضد الرئيس السابق سعود السويلم.

ونشر آل مغني إيصالا بنكيا قال عنه، إن الإدارة لم تفِ بالوعود مع اللاعبين، وطلبت منه سلفة مليون ريال وجعلت منها دعما للنادي، معبرا عن استنكاره من البيان الصادر ضده، الأمر الذي جعله يكشف للجماهير ما يحدث في المشهد النصراوي خلف الكواليس.. حسب وصفه.