فايز الثمالي - جدة

فيما بدأ وزير الطاقة السعودي الأمير عبدالعزيز بن سلمان، المؤتمر الصحفي في جدة للحديث عن الهجمات التخريبية التي طالت معامل تابعة لأرامكو فجر السبت الماضي، ببشرى من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان بعودة إمدادات السعودية من النفط إلى مستوياتها قبل الهجوم على مرافق أرامكو، أكد في جوابه على سؤال لـ«مكة» أن إيرادات الميزانية العامة للدولة من النفط لن تتأثر بالعمل التخريبي الذي طال معامل بقيق وخريص.

وقال الأمير عبدالعزيز إن صادرات السعودية من النفط لشهر سبتمبر والأشهر القادمة لن تنخفض جراء الهجمات التخريبية، وبالتالي فإن إيرادات المملكة من النفط لن تتأثر لهذا الشهر والذي يليه. وأضاف في المؤتمر الصحفي أن الإمدادات البترولية عادت لما كانت عليه قبل الهجوم الإرهابي على معملي أرامكو. وأنه سيتم العودة إلى كامل الطاقة الإنتاجية للنفط بحلول نهاية هذا الشهر.

لا تأثير على الطرح

وأكد وزير الطاقة أن «أرامكو مستعدة للطرح الأولي لأسهمها بصرف النظر عن آثار العدوان السافر»، موضحا أن «آثار هذا العدوان تمتد إلى أسواق الطاقة العالمية، وزيادة النظرة التشاؤمية حيال آفاق نمو الاقتصاد العالمي».

وشدد على أن شركة أرامكو السعودية «سوف تفي بكامل التزاماتها مع عملائها في العالم، خلال هذا الشهر من خلال المخزونات، ومن خلال تعديل بعض أنواع المزيج، على أن تعود قدرة المملكة لإنتاج 11 مليون برميل نفط يوميا نهاية شهر سبتمبر الحالي، وإلى 12 مليون برميل يوميا نهاية نوفمبر المقبل».

عودة اللقيم تدريجيا

وقال وزير الطاقة إن إنتاج الغاز سيعود تدريجيا إلى مستوياته قبل نهاية الشهر، عادا الهجوم على القطاع النفطي السعودي استهدافا لقطاع الطاقة العالمية.

وذكر أن المخزون الاستراتيجي كان عنصرا فعالا في هذه الفترة، حيث يخدم في الفترات الحرجة والصعبة، مشيرا إلى أن «أرامكو» لديها طاقة تخزينية كبيرة، وهي لتغطية مختلف جوانب عمليات الشركة.

وقال إننا نعمل مع وزارة الصناعة، ومسؤولي البتروكيماويات، لعودة اللقيم تدريجيا، والأولوية للشركات الأكثر تأثرا، حتى لا تتأثر بشكل أكبر من هذا الهجوم.

وأشار إلى أن «أرامكو» ستستغل قدرتها الإنتاجية القصوى والفائضة لتعويض المخزون الذي تم استخدامه.

وأكد أن المملكة تعمل على معرفة العقل المدبر وراء الهجوم على «أرامكو» والمشاركين فيه، وسيتم توجيه الاتهام لمن يقف وراء الهجوم على معملي «أرامكو».

طرح أرامكو كما هو

وقال رئيس مجلس إدارة شركة أرامكو السعودية ياسر الرميان إن الهجوم الإرهابي على معملي شركة أرامكو السبت الماضي لن يعطل أو يؤخر عملية طرحها للاكتتاب العام.

وأكد خلال المؤتمر الصحفي أن طرح «أرامكو» سيتم خلال أي وقت في الاثني عشر شهرا القادمة، منوها بإمكانات الشركة وقدرتها على استعادة طاقتها بشكل سريع.

وأضاف الرميان أن طرح أرامكو «مستمر كما هو» رغم هجمات مطلع الأسبوع على منشأتي نفط للشركة. وقال إن الطرح الأولي سيتوقف على أوضاع السوق.

7 ساعات لإخماد الحريق

وقال أمين الناصر الرئيس التنفيذي لشركة أرامكو خلال المؤتمر، إن إنتاج بقيق الحالي يبلغ مليوني برميل في هذا اليوم، وسيرتفع إلى مستوياته قبل الهجوم بشكل كامل بحلول نهاية الشهر.

وأشار إلى أن إخماد الحرائق الناتجة عن الهجوم فجر السبت الماضي استغرق 7 ساعات، مشيرا إلى القيام بإصلاحات كبيرة في الحقلين.

وأضاف أن «أرامكو» من أكثر الشركات ثقة في العالم، والشركة تعمل تحت أسوأ الظروف، وأخمدت 13 حريقا، واستعادت طاقتها خلال وقت قصير.

وقال الناصر، إن أرامكو هي أكثر شركة يمكن الوثوق بها في العالم. وأنه لا توجد شركة في العالم قادرة على تخطي مثل هذا الهجوم خلال فترة قصيرة كأرامكو، وتابع «ما زلنا نقوم بحساب تقييم تكلفة الأضرار». وأكد أن الضربات التي تعرضت لها شركة أرامكو تجعلها أكثر قوة.