مكة - الأقصر

استقبل المتحف القومي للحضارة المصرية في الفسطاط بالعاصمة المصرية القاهرة، مجموعة من القطع الأثرية التي أهدتها الجامعة الأمريكية بالقاهرة إلى وزارة الآثار، والتي حصلت عليها الجامعة في ستينات القرن الماضي، وفقا لقانون القسمة المعمول به في مصر في ذلك الوقت.

وكان القانون يسمح لبعثات الحفر الأجنبية في مصر بالحصول على 50 % من نتاج الحفائر، حيث إن هذه القطع كانت من نتاج حفائر البعثة المصرية الأمريكية بمنطقة الفسطاط برئاسة عالم الآثار جورج سكانلون.

وقال المشرف العام على متحف الحضارة المصرية الدكتور أحمد الشربيني، في بيان أمس إن عدد القطع يبلغ نحو 5000 قطعة تضم لوحات حجرية وآواني فخارية وآواني زجاجية، وأجزاء من تماثيل وتوابيت ترجع للعصور الإسلامية والقبطية والفرعونية واليونانية والرومانية.

وأوضحت نائب المشرف العام للمتحف للشؤون الأثرية إيناس جعفر أنه تم تشكيل لجنة من مديري المخازن بالمتحف لاستلام تلك القطع وتصنيفها، تمهيدا لتسجيلها وعرضها ضمن سيناريو العرض الخاص بالمتحف، مشيرة إلى أنه من أهم القطع التي تم حصرها حتى الوقت الحالي لوحة حجرية ترجع للعصر اليوناني الروماني، وشبابيك القلل من العصر الإسلامي.

ووفق البيان، وافقت وزارة الآثار على قبول هذا الإهداء بعد موافقة مجلس إدارة المجلس الأعلى للآثار، لافتا إلى أنه تم تسلم القطع الأثرية داخل صندوقا.