مكة _مكة المكرمة



إشارة إلى المقطع المتداول في وسائل التواصل الاجتماعي في يوم الأحد بتاريخ 16 / 1 / 1441هـ الموافق 15 سبتمبر 2019م، حول سقوط طالب من إحدى حافلات النقل المدرسي في منطقة تبوك، والتي تبين أنها تعود لأسطول شركة تطوير لخدمات النقل التعليمي (الذراع التنفيذية لوزارة التعليم في تطوير قطاع النقل التعليمي والمسؤولة عن إدارته والارتقاء بمستوى جودة خدماته)، تؤكد الشركة حرصها على توفير جميع عوامل الراحة والأمان والموثوقية العالية لأبنائها الطلبة المستفيدين من خدماتها في النقل التعليمي، والمقدمة للمدارس الحكومية كافة المشمولة بالخدمة في جميع مناطق المملكة ومدنها ومحافظاتها وقراها وهجرها.

كما توضح الشركة أن هذه الحادثه لم ينجم عنها بفضل الله أي إصابة أو أذى للطالب، ومن خلال التحقيق مع سائق الحافلة تبين أنه أوصل الطالب إلى منزله برفقة أشقائه وفقا للمعتاد، إلا أن الطالب عاود اللحاق بالحافلة والتمسك بغطاء المحرك دون علم السائق، حيث كان من المفترض أن تقوم أجهزة الاستشعار (الحساسات) بإصدار صوت تنبيه من داخل لوحة القيادة لدى السائق، إلا أنه لم يحدث ذلك بسبب وجود الطالب خارج نطاق الاستشعار (النقطة العمياء).

هذا وتبين الشركة أنها تلتزم بتطبيق أقصى معايير الأمن والسلامة في تنفيذ خدمة النقل المدرسي، والتي من بينها إخضاع سائقي الحافلات لدورات تدريبية في كيفية التصرف أثناء الحوادث الطارئة.

كما تفيد الشركة أنها تولي الأمن والسلامة في خدمة النقل التعليمي اهتماما استثنائيا، من خلال تعزيز إجراءاته وتطبيقها أفضل النماذج العالمية في هذا المجال، فضلا عن تنظيم الشركة لأنشطة توعوية وإنتاجها أفلاما قصيرة وكرتونية للتوعية بإجراءات الأمن والسلامة عند استخدام الطلبة والسائقين للحافلات المدرسية.

هذا والله الموفق، ولكم خالص التحية والتقدير

قسم الاتصال المؤسسي

شركة تطوير لخدمات النقل التعليمي