واس _الرياض

عقدت الجمارك السعودية بالشراكة مع وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات والهيئة العامة للموانئ، وشركة Maersk العالمية اليوم، لقاء صحفيا حول أهمية تقنية "البلوك تشين" ودورها في تطوير قطاع الشحن، والضمانات التي توفرها لتعزيز أمن سلاسل الإمداد العالمية ورفع موثوقية إجراءات الشحن في كل المراحل من المنشأ حتى الوصول، وذلك في فندق الفورسيزون بالرياض.

وافتتح اللقاء بكلمة لمدير عام التسويق وخدمة العملاء في الجمارك السعودية عادل بارجاء، متحدثا عن الجمارك السعودية ومواكبتها لرؤية 2030، موضحا أن الجمارك السعودية مسؤولة عن حماية أمن المملكة وتحصيل الإيرادات "عصب الاقتصاد"، وتعد إحدى الجهات الأكثر تداخلا مع مختلف القطاعات على مستوى المملكة من الجانبين الحكومي والخاص، وهذا ما جعلها في طليعة الجهات الحكومية لمواكبة أهداف رؤية 2030.

من جهته أوضح مستشار التقنيات الحديثة والبلوك تشين في وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات الدكتور هشام بن عباس، أن توجهات الوزارة تسعى لتطوير التقنيات الحديثة وإرساء بنية رقمية قوية تدعم خارطة الطريق الطموحة للتحول الرقمي، وتعزيز مكانة المملكة وجعلها من أهم المراكز الرائدة عالميا، وضمن قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات، تركز الوزارة على تمكين ونشر تقنية البلوك تشين كأحد أبرز التقنيات الحديثة، من خلال خطة تنفيذية لبناء بيئة متكاملة ecosystem، والتي تشمل تطوير نماذج الأعمال وتحفيز الطلب وتأهيل الكوادر الوطنية واحتضان رواد الأعمال واستقطاب الشركات الرائدة في هذا المجال، إلى جانب إعداد تشريعات وتنظيمات ومعايير قياسية داعمة لهذه التقنية.

واستعرض مدير الإدارة العامة لتقينة المعلومات في الهيئة العامة للجمارك محمد العتيبي، تجربة الجمارك السعودية في الاستفادة من تقنية البلوك تشين في العمل الجمركي وخطوات التحول الرقمي في الجمارك السعودية، وأهم تحديات تقنية البلوك تشين ومدى الفائدة المتحققة من هذه التقنية.

وأشار العتيبي إلى إطلاق أول شحنة باعتماد تقنية "البلوك تشين" من ميناء الملك عبدالعزيز بالدمام وصولا إلى ميناء روتردام في 12 مايو الماضي، مبينا أن اعتماد الجمارك السعودية لهذه التقنية يعد الأول على مستوى المنطقة، وهي خطوة تعكس استراتيجية الجمارك في تعزيز حلول الأتمتة والأنظمة الذكية لتيسير التجارة عبر الحدود، وبشكل خاص عبر المنافذ البحرية التي تمثل نحو 80% من حركة التجارة في المملكة.

وأضاف مدير الإدارة العامة لتقينة المعلومات في الهيئة العامة للجمارك خلال المؤتمر، أن تقنية بلوك تشين تساعد على تحقيق الاستفادة المثلي من موقع المملكة الحيوي الرابط بين قارات آسيا أوروبا وأفريقيا، وتعزيز دورها كمنصة عبور محورية لحركة الشحن وتسهيل تدفق البضائع والسلع عبر الحدود البحرية، حيث يعبر قبالة سواحلها نحو 13% من حركة التجارة البحرية العالمية.

وبين أن تقنية البلوك تشين تدعم تطور أعمال كبار المستوردين والتجار عبر تخفيض الوقت والكلفة، وتعزز إسهامهم في تحقيق أمن سلاسل الإمداد. وعلى المستوى العالمي أكد أن هذه التقنية تمثل مرجعا رقميا يوثق كامل مراحل إجراءات الشحن، ويتيح للأطراف ذوي العلاقة إمكانية الاطلاع عليها في الوقت نفسه، دون تدخل أي طرف خارجي، مما يسهم في تعزيز التعاون الدولي لتامين سلامة حركة التبادل التجاري وضمان موثوقية سلاسل الأمداد العالمية.

بدوره قال المدير الإقليمي لشركة Maersk محمد شهاب: إنه في 2018م جددت الشركة رؤيتها نحو التحول إلى شركة لوجستية عالمية للخدمات اللوجستية للحاويات، حيث كانت الخطوة الأهم للشركة في تحقيق الرؤية هي تطوير عملية الشحن مع عملائها، وإرضاء لتطلعاتهم أوجدت الشركة منتجات وخدمات متنوعة لتيسير شحناتهم، منها تمويل التجار Trade Finance، إدارة الحاويات عن بعد RCM، وMaersk Spot التي تتيح للعميل حجز الشحنة مباشرة عبر موقع ميرسك الالكتروني، وبالتالي أصبحت الاستثمارات التي تسعى إليها الشركة في تطوير الحلول الرقمية استثمارات رئيسية للتحول المرجو.

وفي هذا السياق تعاونت Maersk مع شركة IBM في بناء منصة TradeLens، وهي منصة مشتركة للمستخدمين من شركات الطيران والموانئ والمحطات والسلطات الجمركية والعملاء، لتوفر لهم بيانات الشحن تلقائيا وبطريقة موثوقة عبر تقنية البلوك تشين، وانضم إلى المنصة أخيرا شركات نقل بحرية عدة، والتي تشكل حوالي 60% من السعة العالمية في قطاع الشحن، وتعد هذه الخطوة مهمة كونها البداية لإنشاء نظام متكامل ecosystem مع جميع المستفيدين المعنيين، لتمكين هذه التقنية بالعمل بطريقة فعالة في هذا القطاع.