أماني يماني - مكة المكرمة

أكد تقرير صادر عن مركز أبحاث الكونجرس أن العقوبات الأمريكية القاسية التي فرضت على إيران طوال الشهور الماضية لم تنجح في تغيير سلوك نظامها الإرهابي، ولم توقف الاعتداءات والتدخلات الإيرانية في شأن دول الجوار ومحاولات التخريب وإثارة الفتنة والفوضى.

وقال إن نظام الملالي قدم الدعم للميليشيات الإرهابية المسلحة في المنطقة وعلى رأسها الحوثيون وحزب الله، ودفعهم إلى تطوير صواريخ باليستية، ووسع نطاق برامج الأسلحة التقليدية، ولم يؤثر على خطط الشر التي اتبعها على مدار السنوات الماضية.

وأشار التقرير إلى أن العقوبات التي فرضتها الإدارات الأمريكية المتعاقبة على نطاق واسع، كان لها تأثير كبير على الاقتصاد الإيراني، وكان هناك تأثير ضئيل يمكن ملاحظته على سعي إيران لتحقيق الأهداف الاستراتيجية الأساسية.

قارب النجاة

عندما كان العالم متحدا نسبيا في الضغط على إيران خلال الفترة من 2012-2015، تقلص اقتصاد طهران، حيث انخفضت صادراتها من النفط الخام بأكثر من 50%، وكان للدولة المصدرة للإرهاب قدرة محدودة على استخدام أصولها المملوكة في الخارج والتي تبلغ قيمتها 120 مليار دولار.

قبلت إيران الاتفاقية النووية متعددة الأطراف لعام 2015 «خطة العمل الشاملة المشتركة JCPOA»، التي وفرت لها ارتياحا واسعا من خلال التنازل عن العقوبات ذات الصلة، وكانت بمثابة قارب النجاة، حيث ساهمت في إلغاء الكثير من الأوامر التنفيذية التي لاحقت نظام الملالين، وأدت إلى رفع عقوبات الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي.

العقوبات الأمريكية

قبل الاتفاقية كان هناك حظر أمريكي على التجارة مع إيران، وفرضت الولايات المتحدة عقوبات صارمة على نظام طهران، نظير دعمه للميليشيات المسلحة التي تثير الفتنة والمؤامرات في عدد كبير من الدول، وتنتهك حقوق الإنسان، وبسبب جهود النظام المتواصلة للحصول على قدرات صاروخية متطورة للأسلحة التقليدية، وفيلق الحرس الثوري (IRGC) .

وبموجب قرار مجلس الأمن رقم 2231 الصادر عن مجلس الأمن الدولي، والذي ينص على خطة العمل المشتركة، لا تزال قيود الأمم المتحدة غير الملزمة على تطوير إيران للصواريخ الباليستية ذات القدرة النووية، والحظر الملزم على استيراد الأسلحة أو تصديرها ساريين لعدة سنوات.

تخفيف العقوبات

ساهم تخفيف العقوبات إيران الذي جاء بالتواكب مع الصفقة النووية الشاملة، في زيادة صادرات إيران النفطية إلى مستويات ما قبل العقوبات، واستعادة الوصول إلى احتياطي النقد الأجنبي، وإعادة الاندماج في النظام المالي الدولي، وتحقيق حوالي 7% من النمو الاقتصادي السنوي (2016-17)، وجذب الاستثمارات الأجنبية، وشراء طائرة ركاب جديدة.

وساهم تخفيف العقوبات في إعادة انتخاب الرئيس الإيراني حسن روحاني في انتخابات 19 مايو 2017.

أقصى قدر من الضغط

تقع العقوبات في صميم سياسة إدارة الرئيس دونالد ترمب لتطبيق «أقصى قدر من الضغط» على إيران، لإجبار نظامها على التفاوض لتوقيع اتفاقية نووية جديدة شاملة، تعالج الأخطاء التي وقع فيها المجتمع الدولي لدى توقيع الاتفاقية السابقة، ويأخذ في الاعتبار المخاوف الأمريكية خارج البرنامج النووي الإيراني.

ودفعت الصعوبات الاقتصادية وغيرها من تدابير الضغط الأمريكية لإيران إلى التوقف عن تنفيذ بعض الالتزامات النووية للصفقة النووية الشاملة، وساهمت في قرار القادة الإيرانيين الواضح بمهاجمة بعض السفن التجارية في الخليج العربي والتدخل فيها، لكن على الأقل في الوقت الحالي، ترفض إيران بدء محادثات مع الولايات المتحدة بشأن خطة العمل المشتركة المنقحة.

محاولات الاتحاد الأوروبي

يحاول الاتحاد الأوروبي ودول أخرى الإبقاء على الفوائد الاقتصادية لتدفق خطة العمل المشتركة الإيرانية إلى إيران من أجل إقناع إيران بالبقاء في الاتفاق، بحيث:

  • في يناير 2019، أنشأت الدول الأوروبية آلية تجارية «المركبات ذات الأغراض الخاصة» والتي يفترض أنها يمكن أن تزيد التجارة مع إيران عن طريق التحايل على الولايات المتحدة.
  • في 3 مايو 2019، أنهت الإدارة بعض الإعفاءات للحكومات الأجنبية لتقديم المساعدة الفنية لبعض الجوانب المسموح بها من البرنامج JCPOA من البرنامج النووي الإيراني، لكنها مددت الإعفاءات الأخرى في أغسطس 2019.
سيناريو العقوبات
  • في 8 مايو 2018 أعلن الرئيس ترمب أن الولايات المتحدة لن تشارك في الصفقة النووية الشاملة.
  • بحلول 6 نوفمبر 2018، أعادت الولايات المتحدة الأمريكية فرض العقوبات الثانوية على إيران
  • دفعت العقوبات الاقتصاد الإيراني إلى الركود حيث تغادر الشركات الكبرى الاقتصاد الإيراني بدلا من المخاطرة بمعاقبتها من قبل الولايات المتحدة.
  • في مايو 2019 أنهت العقوبات الأمريكية استثناءات شراء النفط الإيراني، فانخفضت الصادرات بشكل كبير.
  • في صيف عام 2019 فرضت الإدارة عقوبات على العديد من الكيانات التي تدعم تجارة النفط الإيرانية المتبقية.
  • انخفضت قيمة عملة إيران بشكل حاد، وظهرت بعض الاضطرابات.