د ب أ - جوهانسبرج

استأنفت بوتسوانا السماح بصيد الأفيال مع اتباع نهج حذر في التسعير، وهي خطوة من المحتمل أن تؤدي إلى المزيد من تأجج الجدل الذي يهدد صناعة سياحة حجمها مليارا دولار بعد رفع حظر على الصيد استمر لخمسة أعوام.

وقالت وكالة بلومبيرج «إن حكومة بوتسوانا سوف تبيع بنظام المزاد العلني التراخيص لمشغلي عمليات الصيد، من أجل الحصول على الحق في إطلاق النار على 158 فيلا، ولكن لم تتخذ بعد قرارا بشأن الحد الأدنى لسعر بيع هذه التصاريح، حسبما قال وزير البيئة كيتسو موكايلا». وسوف تفرض رسما قيمته 1834 دولارا مقابل كل تصريح من إجمالي 72 تصريحا لصيد الأفيال مخصصة للأجانب.

وتملك بوتسوانا 130 ألف فيل كأكبر عدد من الأفيال في العالم.