مكة - الأحساء

وفر مركز النخيل والتمور بالأحساء جهازا للكشف على المتبقي من المبيدات الحشرية في التمور، والذي سيكون الأول من نوعه، حيث سيبدأ العمل به قريبا بعد إتمام الإجراءات مع الشركة المشغلة بالتزامن مع أجهزة أخرى تخدم التمور وزراعة النخيل.

وذكر مدير المركز المهندس خالد الحسيني خلال زيارة وفد من هيئة الصحفيين بالأحساء يضم 30 عضوا إلى المركز أمس الأول أن المركز يقدم خدماته للمزارعين سواء بإجراء اختبارات أو فحص أو تقديم مشورة وهو الهدف الأساس من المركز، لافتا إلى جهود العاملين والمهندسين في مكافحة سوسة النخيل، والبحوث التي أجريت لعدد من الطرق ومنهجية البحوث وتطبق أفضل الممارسات للحماية والمكافحة. فيما استعرض المبادرات لدعم الصناعة التحويلية للتمور من خلال عدد من المنتجات الغذائية التي دخل بعضها حيز الإنتاج التجاري وتعتمد على مشتقات التمور، ووفر المركز للجهات المشاركة آلية الإنتاج وكمياتها الغذائية دعما منه لهذه الصناعة.