أماني يماني - مكة المكرمة

كشف تقرير حديث صادر عن الوكالة الدولية للطاقة الذرية عن 7 ثغرات رئيسية تؤكد استمرار الانتهاكات الإيرانية بشأن البرنامج النووي، وأكد أن نظام الملالي يستمر في عناده وعدم تعاونه مع المجتمع الدولي.

وأكد معهد العلوم والأمن الدولي الأمريكي أن النتائج النهائية للتقرير الذي سلمته وكالة الطاقة الذرية أخيرا، يشير إلى تواصل انتهاك إنتاج اليورانيوم المنخفض التخصيب في الاتفاق النووي، وأن ثغرة المياه الثقيلة لا تزال قائمة، كما تستمر قضية الطرد المركزي المتقدمة.

وشدد التقرير على تجاوز طهران القيود المتعلقة بالتخصيب وانتهاكها لثلاثة حدود نووية منصوص عليها في خطة العمل الشاملة المشتركة، ولفت لوجود مخاوف تتعلق بتنفيذ الضمانات الأساسية لإيران بشأن مراقبة الصفقة النووية، في ضوء قرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة رقم 2231 الصادر في عام 2015.

سلط التقرير الضوء على 7 ثغرات رئيسية تشهد انتهاكات إيرانية صارخة، وفند بشكل تحليلي تجاوزات نظام الملالي خلال الفترة الماضية التي خضعت خلالها طهران للعقوبات الأمريكية.

01التحقق والمراقبة

تصدر الوكالة الدولية للطاقة الذرية تصريحاتها المعتادة بالتحقق من عدم تحويل المواد النووية المعلنة في إيران، لكنها تواصل «تقييماتها فيما يتعلق بعدم وجود مواد وأنشطة نووية غير معلنة»، وتذكر الأخيرة بشكل أساسي أن الوكالة الدولية للطاقة الذرية لم تحدد بعد أن البرنامج النووي الإيراني سلمي بشكل واضح.

ويتضمن تقرير الوكالة الدولية للطاقة الذرية بيانا جديدا في الفقرة 24 «تتطلب التفاعلات المستمرة بين الوكالة وإيران فيما يتعلق بتنفيذ اتفاق الضمانات وبروتوكولها الإضافي تعاونا كاملا وفي الوقت المناسب من قبل إيران، وتواصل الوكالة السعي لتحقيق هذا الهدف مع إيران».

  • قدمت الوكالة استبيانا إلى إيران حول الجزيئات المشعة التي عثر عليها في مستودع في توركوز آباد، وفشلت الأخيرة في رد الردود بحلول تاريخ إغلاق هذا التقرير.
  • ذكرت أن مستودع توركوز آباد يحتوى على معدات ومواد نووية مرتبطة ببرنامج إيران السابق للأسلحة النووية.
  • نقلت إيران محتويات المستودع خلال صيف 2018، بعد الكشف عن أرشيف واسع من الملفات والأقراص المدمجة ذات الصلة من مستودع منفصل في طهران، يعرف باسم الأرشيف النووي.
  • زارت الوكالة أخيرا المستودع في أوائل 2019 وأخذت عينات بيئية واكتشفت المواد المشعة، واليورانيوم المحتمل.
02 يورانيوم منخفض التخصيب
  • استمرت إيران في تجاوز سقف الاتفاقية النووية الشاملة الذي يبلغ 300 كجم من اليورانيوم منخفض التخصيب «كتلة سداسي فلوريد»، أو 202.8 كجم «كتلة اليورانيوم».. وفقا للتقرير.
  • يحدث التخصيب الزائد في مصنع التخصيب في ناتانز.
  • كميات اليورانيوم منخفض التخصيب لا تشمل تلك الأشكال من اليورانيوم منخفض التخصيب المعفاة من قبل اللجنة المشتركة للاتفاقية النووية الشاملة، والتي تظل سرية فيما يتعلق بالكمية والشكل الكيميائي، (لا تقدم الوكالة الدولية للطاقة الذرية قائمة جرد شاملة لجميع أشكال اليورانيوم منخفض التخصيب في إيران، ولكنها تقدم تقارير عن كميات من عدة أشكال).
  • في الأول من يوليو، قالت الوكالة الدولية للطاقة الذرية إن إيران تجاوزت حد مخزون الاتفاقية النووية الشاملة من اليورانيوم منخفض التخصيب من خلال تخصيب 205.0 كجم من اليورانيوم منخفض التخصيب.
  • ذكرت الوكالة الدولية للطاقة الذرية بعد فترة وجيزة أن إيران كانت تصل إلى مستوى 4.5 %، في انتهاك لحد التخصيب البالغ 3.67 %، والذي بدأ في 8 يوليو 2019، وواصلت التخصيب إلى مستوى 4.5 %.
  • في 19 أغسطس، وهو آخر موعد لأخذ عينات الوكالة الدولية للطاقة الذرية، تمتلك إيران نحو 357.4 كجم من اليورانيوم المنخفض التخصيب «كتلة سداسي فلوريد»، وكلها تم تخصيبها إلى أقل من 5 %، أو ما يعادل 241.6 كجم «كتلة اليورانيوم».
03 نشر أجهزة الطرد المركزي
  • في محطة ناتانز لتخصيب الوقود، ذكرت الوكالة الدولية للطاقة الذرية أن إيران سحبت 18 جهاز طرد مركزي من طراز IR-1 خلال الفترة المشمولة بالتقرير.
  • سحبت 52 من أجهزة الطرد المركزي IR-1، على الأرجح تم تثبيت معظمها نتيجة لتوسيع نطاق أنشطة التخصيب.
  • في فبراير 2019، لم يتم سحب أي أجهزة للطرد المركزي IR-1.
04 محطة فوردو لتخصيب الوقود
  • لا تذكر الوكالة الدولية للطاقة الذرية أي تغيير في أنشطة إيران في فوردو أو مع مشروع فصل النظائر المستقر الذي تم تنفيذه هناك بمساعدة روسيا.
  • تم تثبيت 10 أجهزة للطرد المركزي IR-1 في تصميم مكون من 16 موقعا للطرد المركزي IR-1، وتم تثبيت جهاز طرد مركزي IR-1 في موقع واحد «لغرض إجراء البحوث الأولية وأنشطة البحث والتطوير المتعلقة بالإنتاج النظائري المستقر».
  • لم تقدم أي تحديث عن الجهود الإيرانية لتحويل محطة فوردو إلى مركز أبحاث فيزياء نووية وفيزياء.
  • يبدو أن إيران تحتفظ بمصنع التخصيب في فوردو بعد أربع سنوات من تنفيذ الاتفاقية النووية الشاملة، وهي تعمل بنشاط على إنشاء جهد محلي لإنتاج المعدات النووية في منشآت دعم فوردو القريبة.


05 إنتاج الماء الثقيل وتحويل مفاعل أراك
  • لا تزال إيران تحت حد الاتفاقية النووية الشاملة من 130 طنا متريا على مخزون المياه الثقيلة التي يمكن أن تمتلكها، عند 125.5 طنا متريا، وتحت مراقبة الوكالة الدولية للطاقة الذرية، خلال الفترة المشمولة بالتقرير، حيث استخدمت إيران 2.2 طن متري من الماء الثقيل لـ «أنشطة البحث والتطوير المتعلقة بإنتاج مركبات مسكوبة للتطبيقات الطبية».
  • تذكر تقارير الوكالة الدولية للطاقة الذرية أن إيران صدرت 2.2 طن متري من الماء الثقيل خلال الفترة المشمولة بالتقرير، لكن ليس من الواضح ما إذا كان لدى إيران عميل لهذا الماء الثقيل، فإذا لم يكن لديها عميل وأرسلت الماء الثقيل إلى عُمان، فقد تظل ثغرة معروفة نشطة في الاتفاقية النووية الشاملة.
  • تصدر إيران جزءا من مخزونها من الماء الثقيل إلى عُمان للتخزين في انتظار العثور على مشتر دولي لها، من أجل الحفاظ على إنتاج الماء الثقيل وعدم تجاوز الحد الأقصى البالغ 130 طنا متريا. واستجابة لوجود هذه الثغرة، ألغت إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترمب الإعفاءات عن العقوبات المفروضة على صادرات إيران من الماء الثقيل في شهر مايو، مما يعني أن مشتري هذه المياه الثقيلة يمكن أن يخضع لعقوبات أمريكية، وليس من الواضح ما إذا كانت العقوبات ستطبق على الكيان العماني الذي يخزن الماء الثقيل الإيراني.
06 أجهزة الطرد المركزي المتقدمة

خلال الفترة المشمولة بالتقرير، نشرت إيران واختبرت مع اليورانيوم جهاز طرد مركزي إضافي IR-6، وبذلك يصل العدد الذي اختبرته من 10 إلى 11، وركبت إيران ما مجموعه 33 IR-6، والذي يبدو أنه انتهاك صارخ، بمعنى أن عدد أجهزة الطرد المركزي التي تم نشرها يجب أن يتوافق مع العدد الذي تم اختباره، ولا يتجاوز هذه القيمة بعامل من ثلاثة، حيث تكون الحدود العددية في خطة التخصيب الإيرانية طويلة الأجل

وذكرت الوكالة الدولية للطاقة الذرية أن المناقشات الفنية حول هذه المسألة كانت مستمرة.

07 المشتريات غير المشروعة

تفيد الوكالة الدولية للطاقة الذرية بأنها لم تحضر أي اجتماعات لفريق العمل المشترك للمشتريات التابع للجنة الاتفاقية النووية الشاملة في الأمم المتحدة، ولا تبلغ عن النتائج التي توصلت إليها الولايات المتحدة والتي قد توحي بأن إيران اشترت سلعا خاضعة للرقابة في قوائم الاستخدام المزدوج لمجموعة موردي المواد النووية (NSG) عبر شبكة شراء صواريخ.

وتمت المصادقة على الجهات التشريعية من قبل الولايات المتحدة في 28 أغسطس بسبب قيامها بالمشتريات غير المشروعة المزعومة للمستخدمين النهائيين الإيرانيين، حيث يخضع المستخدمون لسيطرة وزارة الدفاع الإيرانية، ويعاقبون من قبل الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وحكومات أخرى عدة لتزويدهم ببرنامج إيران لإطلاق الصواريخ ونظام الصواريخ طويلة المدى.

تجاهل الأرشيف النووي

يبدو أن الوكالة الدولية للطاقة الذرية تؤكد في هذا التقرير الحاجة إلى تعاون إيران بشكل أكثر استباقية بموجب اتفاقية الضمانات الشاملة والبروتوكول الإضافي، في ظل عدم التعاون الإيراني بالصورة المطلوبة.

ومع ذلك، يذكر تقرير صحيفة وول ستريت جورنال أن الوكالة الدولية للطاقة الذرية خططت لمواجهة إيران بقوة أكبر في التقرير حول افتقارها إلى التعاون في الوقت المناسب بشأن هذه القضية، ثم ورد أنها عكست قرارها.

تجاهل تقرير الوكالة الدولية للطاقة الذرية قضية الأرشيف النووي، وما إذا كانت هذه المسألة يمكن أن ترتفع إلى مستوى انتهاك الاتفاقية النووية الشاملة، والذي بمقتضاه أكدت إيران أنها «تحت أي ظرف من الظروف لن تسعى على الإطلاق، إلى تطوير أو الحصول على أي أسلحة نووية» ومن المحتمل أن ينتهك الاحتفاظ بالأرشيف هذا الالتزام، إذا كان مستودع توركوز آباد، يمتلك معدات ومواد نووية متعلقة بالأسلحة النووية، فإن حيازة هذه المواد، سواء قبل أو بعد الصفقة النووية، يمكن أن يكون أيضا انتهاكا لاتفاقيات الحماية المشتركة، ولم تبلغ الوكالة الدولية للطاقة الذرية بعد في تقارير الضمانات الفصلية عن حالة تحقيقاتها في مستودع الأرشيف النووي أو توركوز آباد، والتي تعد ضمانات حيوية ومسائل تنفيذ JCPOA.