مكة - مكة المكرمة

يحتضن ملتقى لقاءات جدة منتصف سبتمبر المقبل، برامج تدريبية ودورات إرشادية متنوعة، في تهيئة وتوجيه الطلاب والطالبات لسوق العمل، وكيفية البحث عن وظيفة، وطرق اجتياز المقابلة الشخصية، وتعريف بالإمكانات والمهارات، وإعداد وبناء السيرة الذاتية، وتحمل ضغوطات العمل، إضافة إلى تعريف طالبي العمل بالحقوق والواجبات وفقا للأنظمة.



وتأتي دورات الملتقى الذي ينظمه صندوق تنمية الموارد البشرية (هدف)، ويرعاه مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة، خالد الفيصل، في إطار 5 مسارات هي: مسار الباحثين والباحثات عن العمل ويهدف إلى توجيه وإرشاد الباحثين عن العمل، ومساعدتهم في إيجاد الفرص لهم وتوجيههم إلى جميع المنصات التي يمكنهم من خلالها الحصول على فرص وظيفية، بالإضافة إلى معرض توظيف مصاحب للملتقى، ومسار الطلاب والطالبات الذي يقدم الإرشاد المهني للطلاب في مراحل دراسية مختلفة فيما يخص توجيههم وتهيئتهم لسوق العمل وإجراء اختبارات متخصصة تساعدهم في التعرف على ميولهم الوظيفية ومكامن الإبداع لديهم.



في حين يشتمل مسار موظفي وموظفات القطاع الخاص الذي يدعم الموظفين على رأس العمل من خلال التوعية والتطوير والتدريب للتقدم في المسار الوظيفي، بالإضافة إلى التعرف على الدعم الموجه لهم والمقدم من "هدف"، ومسار أصحاب العمل الذي يهدف إلى توعية وتقديم الدعم اللازم لأصحاب العمل لمساعدتهم على رفع نسب التوطين، وتزويدهم بالكوادر الوطنية المؤهلة للعمل لديهم، بالإضافة إلى التعرف على الدعم الموجه لهم والمقدم من الصندوق، ومسار رواد ورائدات الأعمال الذي يهدف إلى توعية وتقديم الدعم اللازم لرواد الأعمال، وتوجيههم إلى الفرص المتاحة لهم من تدريب وتمويل وحاضنات أعمال وغيرها.



ويستهدف الملتقى عملاء "هدف" المستفيدين من خدماته وهم: منشآت القطاع الخاص، والباحثين والباحثات عن عمل، وطلاب المرحلة الثانوية فما فوق، وموظفي وموظفات القطاع الخاص ورواد ورائدات الأعمال، حيث يصاحب الملتقى معرض لتوظيف الباحثين والباحثات عن العمل في المنشآت المشاركة في الملتقى، وورش عمل توعوية للمشاركين، بالإضافة إلى مجموعة من المحاضرات والندوات التخصصية المختلفة.



ويعد ملتقى لقاءات جدة 2019م امتدادا لمعرض لقاءات الرياض والذي عقد في مارس 2019م، وذلك بعد إطلاق الصندوق لعدد من المبادرات والبرامج الوطنية للتوسع في الدعم المالي لمنشآت القطاع الخاص، ولدعم تأهيل وتدريب وتوظيف الكوادر الوطنية من خلال عدد من البرامج.



ويشارك في الملتقـى عدد كبير من المختصين والمهتمين في تنمية الموارد البشرية، والكوادر الوطنية المؤهلة، وممثلي القطاع الخاص، ومسؤولي الأجهزة الحكومية ذات العلاقة بسوق العمـل، إذ خُصصت مسارات محددة لكل شريحة من الشرائح المستهدفة المستفيدة من الملتقى لتقديم خدمات مباشرة وموجهة لكل فئة.



ويهدف الملتقى إلى الاستثمار في رأس المال البشري، ورفع مهارات وقدرات الكوادر الوطنية، إضافة إلى رفع المستوى المعرفي لأصحاب العلاقة بسوق العمل من خلال ورش العمل والندوات والمحاضرات التوعوية والإرشادية التي ستعقد، وتحقيق شراكات إيجابية مع عدد من الجهات ذات العلاقة في القطاع الخاص، وإتاحة فرص تمكين وتأهيل وتدريب وتوظيف تسهم في دعم الاقتصاد الوطني، وبناء قاعدة بيانات بالمختصين وأصحاب العلاقة في سوق العمل.



كما يتيح ملتقى لقاءات جدة 2019م جملة من الخدمات والبرامج من أبرزها المواءمة، إلى جانب توجيه طلاب العمل للفرص الوظيفية المناسبة لهم من خلال نظام الكتروني.