د ب أ _ إسطنبول

اجتاحت تركيا موجة من الغضب بسبب مقطع صوتي نشر على وسائل التواصل الاجتماعي حول آخر كلمات تلفظت بها امرأة تلقت طعنات عدة من زوجها السابق بالقرب من ابنتها التي كانت تبكي والأم تقول «لا أريد أن أموت».

وتلقت أمينة بولوت «38 عاما» عددا من الطعنات في رقبتها وذراعها وثديها الأحد الماضي من قبل زوجها السابق فادي فاران، الذي تركها تنزف حتى الموت بالقرب من ابنتهما البالغة من العمر 10 سنوات، وفي المقطع يمكن سماع الفتاة وهي تقول «أمي، من فضلك لا تموتي».

ونشرت بعض وسائل التواصل الاجتماعي صورا ومقاطع فيديو غير واضحة للهجوم الذي وقع في أحد المقاهي بمدينة كيركالي التركية.

ولقيت بولوت حتفها بالمستشفى في كيركالي، وسط الأناضول، ووجه الاتهام بالقتل لفاران.