علي طالب - جدة

سادت حالة من الفوضى والارتباك بين المنظمين في مدينة الملك عبدالله الرياضية بجدة (الجوهرة المشعة) بعد نهاية مباراة الاتحاد والرائد أمس الأول ضمن الجولة الأولى لدوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين، والتي انتهت بفوز الاتحاد 3-1، وذلك بعد أن رفض المسؤولون تسليم المنظمين مستحقاتهم عقب المباراة كما جرت العادة.

وعن هذا الوضع، قال المشارك في التنظيم محمد حلواني «اعتاد جميع المشاركين في تنظيم المباريات على تسلم مستحقاتهم من خلال الالتقاء بالمشرفين بعد المباراة مباشرة، كون العمل في تنظيم المباريات ليس دائما وإنما عمل موقت ينتهي بنهاية اللقاء، وبعد مباراة الاتحاد وضيفه الرائد ذهبنا للمشرفين كالعادة لتسلم المستحقات إلا أنهم أخبرونا بأن المبالغ المرصودة سرقت من السيارة وهي نحو 120 ألف ريال».

وأضاف «الأمر لم يرق للمنظمين ورفضوا الخروج من الملعب ولاحقوا المشرفين في الممرات، مما أدى إلى ظهور مسؤول المالية بجانب مسؤولين آخرين من شركة الأمن الرقمي التي تعاقدت معها إدارة نادي الاتحاد لتنظيم دخول الجماهير في المباريات التي تخص الفريق بجدة، وحاولوا تهدئتنا كمنظمين، لكن الأمر لم ينجح، فنحن تواجدنا في الملعب منذ الساعة الـ12 ظهرا وعملنا 12 ساعة متواصلة في الملعب مقابل حصول الفرد على مبلغ 200 ريال فقط، ومن بين المنظمين، فتيات عملن بجد تحت أشعة الشمس».

وأردف «تطور الأمر مع المنظمين وحدث احتكاك بسيط، مما استدعى تدخل إدارة نادي الاتحاد برئاسة أنمار الحايلي الذي دفع المبلغ بعد ساعة واحدة فقط، فشكره جميع المنظمين على بادرته وحل الإشكالية».

من جانبه غرد رئيس نادي الاتحاد عقب هذه الأحداث، حيث كتب «‏لا شكر على واجب، هذا حقكم وجهدكم وتعبكم.. الشكر لله عز وجل ولكم ولحسن تنظيمكم، وسيتم التحقيق في الموضوع ومحاسبة المقصرين».