د ب أ - موسكو

أفرجت السلطات الروسية أمس عن زعيم المعارضة إلكسي نافالني بعد قضاء 30 يوما بسجن في موسكو، بتهمة تكرار مخالفة قرار بعدم تنظيم مسيرات غير مرخصة.

ونظم فريق نافالني سلسلة من الاحتجاجات الأسبوعية وسط موسكو على مدار الشهر الماضي بعدما جرى رفض ترشيحات عديد من السياسيين المعارضين لخوض انتخابات مجلس المدينة المقبل.

وتعرضت الشرطة لاتهامات باتباع نهج عنيف حيال المظاهرات، من خلال القبض على المتظاهرين بعنف واقتيادهم إلى سيارات فان.

وقال نافالني للصحفيين فور الإفراج عنه «إن موجة المظاهرات سوف تستمر في التزايد». وأضاف «هذا النظام سوف يندم بشدة على ما فعله».

وأضاف أن السياسيين من المعارضة والمتظاهرين الذين احتجوا تم «احتجازهم كرهائن لتخويف الباقين».

ولا يتنافس نافالني حاليا على أي منصب، وكان قد خاض انتخابات عمدة موسكو قبل ست سنوات وحصل على ربع الأصوات الرسمية. وفاز العمدة سيرجي سوبيانين الذي كان مدعوما من الحزب السياسي الحاكم، بأغلبية طفيفة بلغت 51 %.