أماني يماني - مكة المكرمة

ما اتجاهات الميزانية العسكرية الإيرانية الحالية والمستقبلية؟

ما هي نقاط القوة والضعف في القاعدة الصناعية العسكرية؟

ما الذي يدفع صنع القرار في طهران بشأن تطوير الأسلحة وحيازتها؟

أسئلة مهمة طرحها معهد واشنطن للدراسات السياسية بهدف فهم الميزانية العسكرية الإيرانية والتعرف بشكل دقيق على توجهاتها في الفترة المقبلة، بعد أن تحولت طهران إلى أبرز محاور الشر، وباتت تمثل نقطة قلق وتوتر للعالم أجمع.

المفاجأة الكبيرة التي كشف عنها مركز الدفاع عن الديمقراطيات بالولايات المتحدة الأمريكية هي أن الميزانية الرئيسة للحرس الثوري الإيراني الذي يعد أكبر مقومات النظام العسكري الإيراني، تعتمد على تهريب الأسلحة والمخدرات والسلع.

كيف توضع الميزانية العسكرية؟

تتعامل إيران مع عملية صنع القرار الاقتصادي من خلال إطار إحصائي، فمنذ 1979، اعترفت نخبة السياسة الإيرانية بأن الساحة الوحيدة التي لم تنجح فيها الثورة في تحقيق رؤية الخميني الأصلية هي الساحة الاقتصادية، ولم تحقق جهود القادة الإيرانيين في السنوات الأخيرة لتنويع الاقتصاد الإيراني، بحسب معهد واشنطن.

يتمثل المكون الرئيس للميزانية الإيرانية في علاقتها بأسعار النفط، وبعد تنوع النشاط في السنوات الأخيرة، يعيد قطاعا النفط والطاقة الآن استياء نحو نصف الناتج المحلي الإجمالي الإيراني. على هذا النحو، فإن أسعار الطاقة المقدرة هي في طليعة أذهان المشرعين الإيرانيين عند صياغة الميزانية الوطنية.

في العقود التي تلت الحرب بين إيران والعراق، حددت طهران ميزانيتها عادة في نطاق يتراوح بين 70 و80 دولارا للبرميل، حيث تمتعت بعائدات فائضة عندما كان سعر النفط يزيد بانتظام عن 100 دولار للبرميل في العقد الأول من 2000، إضافة إلى فترة العقوبات النووية، فقد أضر بشكل كبير المالية الإيرانية، وذلك بحسب بزنسز إنسايدر.

تحتوي ميزانية إيران على تذييلات توضح بالتفصيل التوجيهات الاقتصادية المحددة وتفسر توليد الدخل ومصروفات الشركات المملوكة للدولة، والتي لا تزال تلعب دورا رئيسا في الاقتصاد المحلي الإيراني.

والأهم من ذلك، أن الميزانية العسكرية الإيرانية تشمل العديد من المؤسسات المملوكة للدولة بموجب المؤسسة الصناعية للدفاع، وهي كيان تابع لوزارة الدفاع واللوجستيات للقوات المسلحة، ووفقا لمركز الدفاع على الديمقراطيات تشكل الشركات الموجودة في المؤسسة الصناعية للدفاع العمود الفقري للقاعدة الصناعية في الدفاع عن إيران، وذلك بحسب ستراتفور.

الإنفاق على وكلاء الشر

ويؤكد معهد واشنطن أن إيران تبدو على وشك اتخاذ قرارات مهمة بشأن ما تريد أن تكون كدولة وما تريد أن يصبح جيشها، فإذا كانت تخطط لوضع المزيد من التركيز على الأسلحة الهجومية التقليدية أكثر مما كانت عليه في الماضي، فمن المحتمل أن يتطلب ذلك موارد أكبر أو تخصيص موارد مختلفة عما كانت توفره تقليديا لجيشها، وبالتالي زيادة الميزانية بشكل كبير في الفترة المقبلة.

ويقول «تاريخيا، سيطرت القوات غير التقليدية على الجيش الإيراني وكانت غير مكلفة نسبيا للإنفاق عليها، حيث استخدمت طهران وكلاء للشر لها في عدد من الدول، ونتيجة لذلك، فإن القاعدة الصناعية الإيرانية ليست مثالية لبناء وتجهيز ونشر قوة تقليدية كبيرة».

مهمة شبه مستحيلة

إن تقدير الميزانية العسكرية الفعلية لإيران مهمة شبه مستحيلة، من غير المحتمل أن تعرف حتى القائد الرئيس في الفرعين التنفيذي أو التشريعي الإيراني مقدار ما ينفقه الحرس الثوري الإيراني كل عام، وبحسب معهد المشروع الأمريكي لأبحاث السياسة العامة فحتى محاولة حساب التكاليف على أساس المشتريات المرصودة وأرقام الموظفين والتكاليف المعتادة للعمليات والصيانة تبدو صعبة.

وهذا النظام المعتم هو اختيار متعمد من قبل النظام بعد الحرب بين إيران والعراق، شجعت القيادة الإيرانية الحرس الثوري الإيراني على بدء الأعمال التجارية، وزيادة الاكتفاء الذاتي لإيران، وإتاحة فرص عمل لأعضاء الحرس الثوري وقدامى المحاربين، وإنشاء المؤسسات اللازمة لتسهيل العمليات الإقليمية والدولية لإيران مع مرور الوقت.

تهريب الأسلحة والمخدرات

قام الحرس الثوري الإيراني ببناء شبكة مالية يقودها خاتم الأنبياء، تحتل مكانة بارزة في الاقتصاد الإيراني. ومن المحتمل أن تسمح الأموال من هذه المنظمات وشركاتها الأمامية بتمويل الحرس الثوري بتمويل ذاتي. بالإضافة إلى ذلك، يقوم الحرس الثوري الإيراني بتهريب العديد من أسلحته عبر الحدود الإيرانية، وهي مكلفة ومحفوفة بالمخاطر على حد سواء. وتساعد الشركات التي تديرها الدولة أيضا في إخفاء عمليات الحرس الثوري الإيراني وجهود دعم الأسلحة، وذلك حسب مركز الدفاع عن الديمقراطيات.

مليارات الأسد والميليشيات

سبب الانخفاض يعود إلى أن كمية الإنفاق غير الرسمي لإيران الذي يزيد بنسبة تتراوح بين 50% و100% على تكاليف الدفاع الرسمية الإيرانية، فحيث تقدر النسبة الحقيقية من إجمالي الناتج المحلي التي يستهلكها الجيش بـ4 أو 5% في معظم السنوات.

على سبيل المثال، مع ميزانية دفاع رسمية في 2016 تزيد عن 11 مليار دولار بالدولار، من المرجح أن يكون المبلغ الفعلي الذي تم إنفاقه على الأنشطة العسكرية بما في ذلك الحسابات خارج الحساب من 15 مليار دولار إلى 18 مليار دولار أمريكي وقد يكون مرتفعا بمبلغ 20 مليار دولار أمريكي.

نمو الإنفاق العسكري

بلغ متوسط النسبة المئوية لنمو الميزانية العسكرية 4.11% بالدولار الأمريكي منذ الحرب الإيرانية العراقية، لكن كانت هناك تقلبات كبيرة على مر الزمن، وذلك بحسب إحصائية من معهد ستوكهولم الدولي لأبحاث السلام حيث ترتبط النفقات العسكرية لإيران بالمستوى الإجمالي والناتج المحلي لإيران حوالي 0.92%، والتي بدورها ترتبط ارتباطا كبيرا بسعر النفط. لذلك، فإن تقدير النسبة المئوية للناتج المحلي الإجمالي المخصص للإنفاق الدفاعي ربما يكون الطريقة المثلى لقياس الأولوية المالية السابقة لإيران وتوقع نمو الدفاع في المستقبل.

  • في عهد الرئيس أكبر هاشمي رفسنجاني (1990-1997)، كان متوسط نسبة الناتج المحلي الإجمالي التي تنفق على الدفاع 2.24 %
  • مع الغزو الأمريكي للعراق في 2003، حيث خصصت ما معدله 3.0% من الناتج المحلي الإجمالي أو أعلى للدفاع من 2004 إلى 2010
  • منذ عام 2010، انخفض إنفاق الناتج المحلي الإجمالي الرسمي على الدفاع إلى حوالي 2.5%
  • خلال ذروة فترة العقوبات النووية من 2011 إلى 2013، مرت إيران بتراجع اقتصادي حاد أدى إلى انخفاض الميزانية العسكرية بشكل شبه مواز حيث انخفضت النفقات العسكرية الرسمية بنسبة 21% على الأقل من الناتج المحلي الإجمالي.


ميزانية الدفاع الإيراني.. وفق البنك الدولي ومعهد ستوكهولم

- التغيرات في حجم الإنفاق العسكري لإيران ترتبط ارتباطا وثيقا بالناتج المحلي الإجمالي لإيران، والتي ترتبط بدورها بالتقلبات في أسعار النفط الخام.

- كنسبة مئوية من الناتج المحلي الإجمالي، يبلغ متوسط الإنفاق الرسمي على الدفاع ما بين 2.5 و3.0% خلال فترات الخوف من الصراع العسكري التقليدي الذي يهدد النظام، ويميل الإنفاق الدفاعي الرسمي إلى الارتفاع بنسبة 3.0% أو أعلى من الناتج المحلي الإجمالي.

- خلال فترات تقل فيها المخاوف من الصراع التقليدي الذي يهدد النظام، يميل الإنفاق الدفاعي الرسمي كنسبة مئوية من الناتج المحلي الإجمالي إلى 2.5% أو أقل.

- النطاق الكامل للإنفاق غير الرسمي للحرس الثوري الإيراني غير مؤكد ولكن من المرجح أن يمثل 50 إلى 100% من النفقات العسكرية، وبذلك يرتفع إجمالي الإنفاق الدفاعي كنسبة مئوية من الناتج المحلي الإجمالي إلى 4 إلى 5% معظم السنوات.

- عند مواجهة وجود تهديد مجال نفوذها، مثل السقوط المحتمل لحليفه الوثيق الأسد أو الاحتلال الأمريكي لعراق ما بعد صدام، فإن إيران تنفق إجمالي الإنفاق الدفاعي إلى 6% على الأقل وربما تصل إلى 9% من إجمالي الناتج المحلي.

- بالمقارنة مع خصومها، لا تنفق إيران سوى القليل نسبيا على ميزانيتها الدفاعية، على الرغم من أنه من غير المعروف حجم الإنفاق الدفاعي الإيراني خارج الكتب. ومع ذلك، يصعب تقدير الإنفاق الدقيق بشكل خاص خلال هذه الحملات غير التقليدية، والتي تخفيها إيران في ظل ميزانية رمادية

- تخصص إيران من 15 إلى 20% من نفقات الدفاع الرسمية للمشتريات وإجمالي الإنفاق العسكري على الاستحواذ والبحث والتطوير، بما في ذلك الأنشطة الخارجة عن الدفاتر، قد يكون له مستوى مماثل من التخصيص، ولكن لا يمكن تحديده بالتأكيد.

مركز الدفاع عن الديمقراطيات: الحرس الثوري يتاجر في كل الممنوعات

الجيش ينفق 5% من الناتج المحلي.. نصفها بشكل غير رسمي

ميزانية الدفاع في عام 2016 وصلت إلى 20 مليار دولار

15 مليار دولار ترسل سنويا لنظام الأسد والميليشيات في سوريا

مشتريات الأسلحة لا تتجاوز 20% من الميزانية الدفاعية السنوية