مكة - الدمام

فحصت وزارة البيئة والمياه والزراعة بالمنطقة الشرقية 843 ألف نخلة خلال شهر ضمن جهودها في المحافظة على الغطاء النباتي والبيئة الزراعية ومكافحة الآفات المضرة بها، ومكافحة آفة سوسة النخيل الحمراء لما تشكله من تهديد لأشجار النخيل وإنتاجها من التمور، وذلك من خلال برنامجي «مكافحة سوسة النخيل الحمراء بالقطيف والأحساء» و«قسمي المكافحة في القرية العليا وحفر الباطن».

وتتضافر الجهود الوطنية منضوية تحت برنامج الوزارة «مكافحة سوسة النخيل الحمراء « الذي رصد له مليار و766 مليون ريال، بهدف الحفاظ على سلامة النخيل بالمملكة، وفق خطة متكاملة للقضاء على هذه الحشرة الفتاكة تضمنت زيارة المزارع وفحص الأشجار وعلاج المريض منها، إلى جانب إقامة تدريبات عملية للمزارعين لتثقيفهم بأضرار هذه الحشرة وكيفية التعامل معها.

وأوضح مدير فرع الوزارة بالمنطقة المهندس عامر المطيري أن وتيرة العمل الوقائي والعلاجي للنخيل متصاعد بقدر خطورة هذه الحشرة «سوسة النخيل الحمراء» لشراهتها في التغذية وقدرتها التكاثرية العالية إذ تضع ما بين 200 إلى 500 بيضة خلال فترة حياتها، وتغطيها بمادة صمغية، ومن ثم يفقس البيض وتصبح يرقات فشرنقات إلى أن تصل عذارى فحشرة كاملة.

من جانبه أفاد المشرف على برنامج «مكافحة سوسة النخيل الحمراء» بالمنطقة المهندس محمد القلاف بأن برنامجي المكافحة في القطيف والأحساء وقسمي المكافحة في حفر الباطن والقرية العليا يعملان على التصدي لهذه الآفة، عبر تنفيذ فرقها الميدانية أنشطة متعددة تشمل الكشف والفحص، ورش المبيدات والمعالجة، وإزالة النخيل ذات الإصابة البالغة، إلى جانب اتخاذ الإجراءات الوقائية، والتوعية بخطر هذه الآفة وأهمية الوقاية منها.

المكافحة خلال يوليو

  • 535 موظفا وفنيا 
  • 215 سيارة 
  • 5 آليات 
  • فحص 843235 نخلة رصد 
  • إصابة 1628 منها 
  • معالجة 1302 نخلة 
  • إزالة 326 نخلة مصابة 
  • 1170 أخرى مهملة 
  • رش 9499 نخلة بالمبيدات 
  • استخدام 8467 مصيدة فرمونية