د ب أ - القاهرة

اتفقت الجبهة الثورية السودانية وقوى إعلان الحرية التغيير، على مواصلة الحوار حول النقاط العالقة داخل الخرطوم وخارجها للوصول إلى اتفاق حول وثيقة السلام المرفقة بالوثيقة الدستورية. جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي مشترك لأعضاء وفدي الجبهة الثورية السودانية وقوى إعلان الحرية والتغيير في القاهرة.

وأكدت الجبهة على لسان القيادي جبريل إبراهيم أن مصر حريصة على السلام بغض النظر عن المنبر، ونفى اتجاه الجبهة للمحاصصة في السلطة المقبلة، وشكرت الجبهة الثورية مصر لمساندتها الشعب السوداني وحرصها على إرساء السلام. ورهن القيادي بالجبهة الثورية ياسر عرمان حضورهم للمشاركة في الاحتفال في 17 أغسطس بما سيحدث بعد عودة وفد التغيير إلى الخرطوم، ونقل ما تم التباحث حوله في القاهرة إلى قيادة قوى التغيير، قائلا «إن تم حل القضايا سيحضر وفد من الجبهة للخرطوم».

من جانبها، أكدت قوى إعلان الحرية والتغيير أن مصر بذلت جهودا كبيرة لتحقيق أهداف الثورة السودانية من خلال استضافتها لاجتماعاتنا مع وفد الجبهة الثورية السودانية.