مكة - منى

أعدت الهيئة العامة للطيران المدني خطة تشغيلية متكاملة لاستيعاب الحجاج المغادرين إلى بلدانهم، بعد أن أنهوا مناسك حجهم، عبر مطاري الملك عبدالعزيز الدولي بجدة، والأمير محمد بن عبدالعزيز الدولي بالمدينة المنورة.

وأوضحت الهيئة أنها تحرص على توفير كل الإمكانات وتقديم أرقى الخدمات اللائقة بضيوف الرحمن في مطارات المملكة، وذلك من خلال منظومة خدمات متكاملة، تهدف إلى تسهيل إجراءات مغادرة الحجاج ليعودوا إلى بلدانهم في يسر وأمان، وذلك بالتنسيق مع الجهات الحكومية والخاصة.

وأشارت إلى أن مجمع صالات الحج والعمرة بمطار جدة والمكون من 14 صالة سفر سيعود إلى العمل إلى أن يحين موعد مغادرة آخر حاج في الـ 15 من محرم المقبل، ومن المتوقع أن يتجاوز عدد الحجاج المغادرين عبر المجمع 950 ألف حاج، سيغادر منهم نحو 300 ألف حاج خلال الأسبوع الأول من مرحلة المغادرة، ولضمان انسيابية تحركات الحجاج بكل يسر وسهولة، جرى تحويل جميع المسارات في الصالات إلى اتجاه المغادرة فقط لتوفير كل التجهيزات لخدمة ضيوف الرحمن.

وبينت أنها في مطار المدينة المنورة هيأت 3 صالات سفر لاستقبال الحجاج المغادرين، ومن المتوقع أن تغادر 3 آلاف رحلة ابتداء من 15 ذي الحجة حتى الـ 15 من محرم المقبل، ولتأمين انسيابية حركة المغادرة جهزت صالات الحج، إضافة إلى صالات المغادرة الدولية المستخدمة في مرحلة مغادرة ضيوف الرحمن.

تجهيزات مطار جدة:

7 آلاف موظف وموظفة

114 منصة لإنهاء إجراءات السفر

208 منصات للجوازات

18 بوابة سفر

10 سيور للحقائب بطول 1180م

مواقف تستوعب 100 حافلة

ساحة وقوف تسع 26 طائرة في آن واحد

تجهيزات مطار المدينة المنورة:

5 آلاف موظف وموظفة

104 منصات لإنهاء إجراءات السفر

60 منصة لإجراءات الجوازات

24 بوابة سفر ترتبط مباشرة بالطائرات عبر الجسور

9 بوابات لنقل المسافرين بين الطائرات والصالات

10 آلاف م مناطق استراحة الحجاج (بلازا)

مواقف تستوعب 250 حافلة