يأتي الحج برحيق جميل ويحمل لنا ذكريات جميلة قضيناها في طفولتنا واستمتعنا بها، فما إن ينتهي ذوالقعدة ويدخل ذوالحجة حتى تعلن العوائل المكاوية طقوسها الجميلة، وتتجمع من أجل ممارستها، بعضها ما زال مستمرا والبعض الآخر اختفى، فهل تذكر بعض هذه التقاليد؟

- تتجمع نساء العائلة من أجل خبز المعمول

- الأطفال يركضون من بيت إلى بيت لإهداء المعمول والغريبة

- توزيع الأضحية على الجيران، فتستقبل اللحوم من الجيران وتوزع ما لديك

- يعزمك جارك على أرز الحمص والمقلقل

- تأكل الشريك والفتوت طيلة أيام العيد

- الحلوى الطحينية والهريسة الحمراء واللدو واللبينة حلويات الفطور

- تجد البليلة والترمس والفول واللوبياء وقمر الدين في كل مكان

- خلو الأحياء من الرجال إما لحجهم أو العمل في الحج

- أكل المعمول والغريبة والنقل طوال موسم الحج

- يحرص أهالي مكة وغالبيتهم من النساء على الذهاب إلى الحرم في يوم عرفة ويعرف بـ"الخليف"