مكة - القاهرة

أصر نجم ليفربول الإنجليزي محمد صلاح على الاطمئنان على طفل صغير من عشاقه أصيب بكسر في الأنف بسبب ركضه خلف سيارته، ولم يتركه إلا بعد أن تأكد من سلامته.

واكتشف النجم المصري الذي سجل هدفا وصنع آخر في رباعية ليفربول في شباك نورويتش سيتي في افتتاح الدوري الإنجليزي، أن مشجعيه الشباب تعرضوا لمشكلة، لذا عاد إلى الخلف للتأكد من أن لويس بخير.

وروى جو كوبر زوج أم لويس، تفاصيل الحادثة لقناة «سكاي نيوز» وقال «بينما كنا نرصد سيارة إسعاف، شاهدنا مو صلاح يعود بسيارته لمكان قريب بعد أن شاهد حادثة لويس للتحقق من أنهما بخير».

وأضاف مازحا «كان الأطفال يصرخون بإثارة وهو يخرج من سيارته، وذهب إسحاق إليه وعانقه»، وأوضح «مو قدم اعتذاره وأظهر رعاية كبيرة للغاية، وكان متعاطفا مع الأولاد، وجعلهم يشعرون بتحسن كبير»، وتابع «التقط صلاح صورة مع كل أخ، قبل أن يتم نقل لويس إلى المستشفى لفحصه».