مكة - لندن

أكدت نقابة دولية لعمال النقل البحري أنه من حق أطقم السفن رفض الإبحار في مضيق هرمز، بسبب المخاطر الأخيرة التي ارتبطت بالعمل في تلك المنطقة.

وأوضحت نقابة «نوتيلوس إنترناشيونال» التي تمثل بحارة وعمالا في مجال النقل البحري، ولها مقار في بريطانيا وهولندا وسويسرا، في بيان أصدرته، أن ما يعرف بـ»لجنة منطقة العمليات الحربية» التي عقدت اجتماعا طارئا الأسبوع الماضي توصلت لاتفاق موقت تم تحديد المضيق بموجبه على أنه «منطقة عالية المخاطر».

وذكرت وكالة أنباء بلومبيرج أن نقابة «نوتيلوس إنترناشيونال» تتمتع بعضوية لجنة منطقة العمليات الحربية. وتضم اللجنة في عضويتها كذلك غرفة الشحن البحري للمملكة المتحدة والنقابة الوطنية لعمال السكك الحديدية والنقل البحري والمواصلات في بريطانيا.

ونقلت بلومبيرج عن المتحدثة باسم نقابة «نوتيلوس إنترناشيونال» هيلين كيلي قولها «من حق الأطقم طلب مغادرة السفينة عند ميناء ما قبل دخول المضيق».

وأوضحت هيلين كيلى أن الاتفاق ينطبق على كافة السفن المسجلة في غرفة الشحن البحري للمملكة المتحدة التي يمكن أن تضم سفنا بريطانية أو تلك التي ترفع علم دولة أخرى.

يذكر أن ست سفن وناقلات نفط تعرضت لهجمات، أربع منها بالقرب من مياه الإمارات، واثنتان، واحدة منها يابانية، في خليج عمان خلال شهري مايو ويونيو الماضيين. ويمر أكثر من 80% من واردات اليابان من النفط الخام عبر مضيق هرمز.