د ب أ - إدلب

أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان أمس بأن عدد قتلى الغارات الجوية التي نفذتها الطائرات الحربية السورية على كل من ريفي إدلب الجنوبي والشرقي وريف حماة الشمالي ارتفع إلى 10 أشخاص، فيما لا يزال عدد القتلى مرشحا للارتفاع، لوجود أكثر من 45 جريحا على الأقل بعضهم في حالات خطرة. وارتفع عدد البراميل المتفجرة التي ألقاها الطيران المروحي على ريف حماة الشمالي إلى 12 برميلا.

وعلى صعيد متصل استهدفت الفصائل المسلحة مواقع قوات النظام بريف اللاذقية الشمالي الشرقي. ومع سقوط المزيد من الخسائر البشرية يرتفع عدد من قتلوا إلى أكثر من (2430) شخصا، وذلك منذ بدء التصعيد الأعنف على الإطلاق ضمن منطقة «خفض التصعيد» في 30 أبريل الماضي وحتى أمس، بينهم مدنيون، من ضمنهم نساء وأطفال.