أوضحت وزارة التجارة والصناعة والطاقة في كوريا الجنوبية اليوم الأربعاء أن كوريا الجنوبية والمملكة العربية السعودية اتفقتا على تعزيز التعاون الثنائي في الصناعات الجديدة وطاقة الهيدروجين، بمناسبة زيارة ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، لكوريا الجنوبية.

ووقع البلدان على 10 مذكرات تفاهم وعقود بقيمة 8.3 مليارات دولار، فضلا عن استثمار شركة أرامكو السعودية 4.3 مليارات دولار في شركة إس إويل لبناء مصنع للبتروكيماويات.

ووقع وزير التجارة الكوري سونغ يون-مو ووزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية السعودي خالد بن عبدالعزيز الفالح على مذكرات تفاهم للتعاون في السيارات واقتصاد الهيدروجين بمناسبة زيارة ولي العهد، وذلك من شأنه أن يمهد الطريق أمام شركات كورية جنوبية لتوسيع أعمالها في الشرق الأوسط في السيارات الصديقة للبيئة وخلايا وقود الهيدروجين وغيرها.

ومن جانبها أقامت الهيئة العامة للاستثمار السعودية مع الوكالة الكورية لتشجيع التجارة والاستثمار(كوترا)، في وقت سابق من اليوم، مؤتمر الشراكة الكورية-السعودية لإتاحة فرصة للقاء بين القادة الكوريين والسعوديين في الدوائر الاقتصادية.

وأوضحت الهيئة أنها ستفتح مكتب تحقيق الرؤية لمنظومة الطاقة والصناعة والثروة المعدنية في سيئول في غضون الربع الأول من العام المقبل، حيث سينفذ المكتب المشاريع التعاونية لرؤية السعودية 2030 الكورية-السعودية.

ويدفع البلدان 40 مشروعا ومبادرة مبدئية بين الجانبين تحت الرؤية الكورية السعودية 2030 لبدء أعمال الشراكة بينهما، وتتوزع هذه المشاريع على 5 مجموعات فرعية، وهي الطاقة والتصنيع والبنية التحتية الذكية والتحول الرقمي وبناء القدرات والرعاية الصحية وعلوم الحياة والمنشآت والصغيرة والمتوسطة والاستثمار.

وذكر سونغ أن زيارة ولي العهد إلى كوريا الجنوبية ستساهم في تعزيز التعاون بين البلدين في الصناعات التحويلية، مثل بناء السفن والبتروكيمياويات، وتتيح فرصة لتوسيع التعاون إلى الصناعات الجديدة ذات القيمة المضافة العالية، مثل الروبوت والسيارات الصديقة للبيئة وطاقة الهيدروجين.