مكة - سيئول

حضر الرئيس مون جيه-إن وولي العهد الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز حفل الانتهاء من إنشاء مجمع البتروكيماويات (RUC/ODC) لشركة "إس-أويل" اليوم الأربعاء في فندق شيلا في سيئول.



وشارك في الحفل وزير التجارة والصناعة والطاقة سونغ يون-مو، ووزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية السعودي خالد بن عبدالعزيز الفالح، والرئيس التنفيذي لشركة "أرامكو" السعودية أمين الناصر، بالإضافة إلى حوالي 500 من رجال الأعمال ومسؤولي المنظمات والهيئات العامة والمسؤولين الحكوميين.



يذكر أن مجمع البتروكيماويات لشركة "إس-أويل" هو منشأة لترقية المنتجات ذات القيمة المضافة المنخفضة، مثل مخلفات النفط إلى المنتجات البترولية ذات القيمة المضافة العالية مثل البنزين وبولي بروبيلين.



تم بدء تشغيل المجمع الذي يقع في بلدة أولجو في مدينة أولسان، منذ نوفمبر من العام الماضي، وأقيم حفل الانتهاء من إنشائه بمناسبة زيارة ولي العهد إلى كوريا الجنوبية.



وخلال الحفل احتفل الرئيس مون وولي العهد باكتمال أعمال إنشاء المجمع الذي أصبح مثالا للتعاون الاقتصادي الناجح بين البلدين.



وقال رئيس مجلس الإدارة بشركة "إس-أويل" كيم تشول-سو، "إن الشركة التي كانت شركة مصفاة نفط صغيرة عند بدء أعمالها قبل 43 عاما، حققت تحولا مبتكرا بفضل هذا المشروع"، مقدما الشكر للحكومة ومدينة أولسان و"أرامكو" والشركات التعاونية على تقديم الدعم الكامل للمشروع.



وأوضحت شركة "إس-أويل" أنها تتوقع أن يسهم استثمارها هذا في تعزيز قدرتها التنافسية في مجال البتروكيماويات، وزيادة صادراتها بمقدار 1.5 مليار دولار سنويا، وخلق 500 فرصة عمل.



يشار إلى أنه تم ضخ 5 تريليونات وون في هذا المشروع، وهذا أكبر حجم للاستثمار في مجالي تكرير النفط والبتروكيماويات في كوريا الجنوبية، كما أنها هي المرة الأولى التي تضخ فيها "أرامكو" استثمارا كبيرا في كوريا الجنوبية منذ أن أصبحت أكبر مساهم في "إس-أويل".



وينتج المجمع 405 آلاف طن من البولي بروبلين و300 ألف طن من أكسيد البروبيلين سنويا باستخدام تكنولوجيا طورتها "أرامكو".



وفي يوم أمس الثلاثاء وقعت "إس-أويل" مع "أرامكو" على مذكرة التفاهم للمرحلة الثانية من مشروع البتروكيماويات.



وبموجب مذكرة التفاهم ستضخ الشركتان 7 تريليونات وون بحلول 2024 لإنتاج 1.5 مليون طن من الاثيلين والمواد الخام للبتروكيماويات سنويا، وإنتاج المنتجات ذات القيمة العالية.