د ب أ - هراري

تعتزم زيمبابوي بيع الفيلة إلى أنجولا، وهي مستعدة لشحن حيوانات برية إلى أي دولة أخرى مهتمة، حيث تسعى إلى تقليص عدد الفيلة نتيجة لتصاعد الصراع بين المواطنين والحيوانات البرية.

ونقلت وكالة أنباء بلومبيرج عن وزيرة السياحة بريسكا موبفوميرا قولها في مقابلة على هامش قمة حول الحياة البرية في «فيكتوريا فولز» «ليس لدينا سوق محددة لمبيعات الفيلة، نحن منفتحون على أي شخص يريد حيواناتنا البرية».

وتدرس زيمبابوي الانسحاب من معاهدة التجارة الدولية في الأنواع المهددة بالانقراض، لأن المعاهدة لا تسمح لها ببيع مخزونها من العاج.

وقال المدير العام لهيئة إدارة الحدائق والحياة البرية في زيمبابوي فولتون مانجوانيا في وقت سابق من الشهر الحالي، إن بلاده التي تمتلك ثاني أكبر عدد من الفيلة في العالم لديها مخزون من الأنياب تقدر قيمته بـ300 مليون دولار، وهي تحتاج هذه الأموال.