واس - أبوظبي

عدت السعودية التدخل السافر من قبل إيران في الشؤون الداخلية للدول العربية انتهاكا لقواعد القانون الدولي ولمبدأ حسن الجوار وسيادة الدول، مع رفضها للتدخلات الإيرانية في الشؤون الداخلية للدول العربية، وإدانتها لكل المحاولات العدوانية من جانبها الرامية إلى زعزعة الأمن والسلم في المنطقة العربية والعالم.

وأشار سفير خادم الحرمين الشريفين لدى مصر أسامة نقلي، لدى ترؤسه وفد السعودية في اجتماعات الدورة الخامسة للحوار السياسي الاستراتيجي للتعاون العربي الصيني في الإمارات، إلى ما تقوم به إيران من تأجيج مذهبي وطائفي في الدول العربية بما في ذلك دعمها وتسليحها للميليشيات الإرهابية في عدد من الدول العربية، مؤكدين الوقوف بكل حزم وقوة ضد أي محاولات إيرانية لتهديد أمن الطاقة وحرية وسلامة المنشآت البحرية في الخليج العربي والممرات المائية الأخرى سواء قامت به إيران أو عبر أذرعها في المنطقة.

وقال نقلي «إن الدور التخريبي لإيران في اليمن ودعمها للميليشيات الإرهابية الحوثية بالصواريخ لاستهداف المملكة والممرات البحرية لن يثني المملكة عن دعمها للعملية السياسية في اليمن ولن يقوض جهود التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن وإنهاء الأزمة اليمنية على أساس المبادرة الخليجية وآلياتها التنفيذية ومخرجات مؤتمر الحوار الوطني».

وأشاد بحرص تحالف دعم الشرعية في اليمن البالغ على الالتزام بالقانون الدولي والقانون الدولي الإنساني في عملياته العسكرية في اليمن رغم كل الاستفزازات والممارسات الحوثية الإرهابية الخطيرة تجاه الشعب اليمني وأمن دول التحالف وآخرها الاعتداء الإرهابي الذي ارتكبته بتاريخ 12 / 6 / 2019م واستهدفت به مطار أبها الدولي وتعريض الملاحة الجوية وحياة المدنيين الأبرياء للخطر والتي تعنى بحماية خاصة بموجب القانون الدولي الإنساني، وهو ما يرقى لجريمة حرب أعلنت الميليشيات الحوثية الإرهابية عبر وسائل إعلامها مسؤوليتها الكاملة عنها، ويمثل اعترافا صريحا عن هذا العمل الإرهابي باستخدام صاروخ (كروز) على حد زعمها، وهو ما يثبت حصولها على أسلحة نوعية جديدة واستمرار النظام الإيراني بدعم الإرهاب وانتهاك قرارات الأمم المتحدة ذات الصلة.

من كلام السفير:

  • أشاد بالجهود الإغاثية ودول التحالف في اليمن الهادفة لاستقرار اليمن وحفظ وحدته
  • طالب المجتمع الدولي بتنفيذ قرارات الشرعية الدولية بشأن الاستيطان الإسرائيلي في فلسطين
  • جدد موقف المملكة الداعم للحل السياسي للأزمة السورية لبناء دولة سورية جديدة
  • شدد على أهمية دعم المؤسسات الشرعية الليبية
  • قال: إن السعودية تؤيد خيارات الشعب السوداني وما يقرره حيال مستقبله.