د ب أ - باريس

ألقت الشرطة الفرنسية القبض على الرئيس السابق للاتحاد الأوروبي لكرة القدم «يويفا» ميشيل بلاتيني أمس، في ظل تحقيقات مزاعم الفساد المتعلقة بمنح قطر حق استضافة كأس العالم 2022 .

وذكرت صحيفة «ميديا بارت» الالكترونية الفرنسية أن السلطات الفرنسية ألقت القبض على بلاتيني ضمن التحقيقات في القضية، وتردد أنه جرى نقله إلى مكتب مكافحة الفساد التابع للشرطة القضائية الفرنسية.

وكان بلاتيني «63 عاما»، نجم وقائد المنتخب الفرنسي السابق، تولى رئاسة الاتحاد الأوروبي في عام 2007 وظل في المنصب حتى عام 2015، ثم أوقف في 2016 عن ممارسة أي نشاط يتعلق بكرة القدم لمدة ستة أعوام، وبعدها قلصت محكمة التحكيم الرياضي الدولية «كاس» العقوبة إلى أربعة أعوام.

وأوقف بلاتيني ضمن القضية المتعلقة بتلقيه مبلغا «مثيرا للشبهات» قيمته مليونا فرنك سويسري «مليونا دولار» من السويسري جوزيف بلاتر الرئيس السابق للفيفا، والموقوف حاليا، في عام 2011، بداعي أنه نظير عمل بلاتيني كمستشار رئاسي للفيفا قبلها بنحو عشرة أعوام.

ومن المفترض أن تنتهي فترة إيقاف بلاتيني في أكتوبر المقبل، لكن السلطات الفرنسية التي لا تزال تتقصى الحقائق فيما يتعلق بالتصويت على منح قطر حق استضافة المونديال، ألقت القبض على بلاتيني الذي كان أيضا ضمن اللجنة المنظمة لكأس العالم 1998 بفرنسا، وكان عضوا باللجنة التنفيذية للفيفا منذ عام 2002 إلى أن حل مكانها مجلس الفيفا.

كذلك يخضع كلود جيان، السكرتير العام للإليزيه خلال عهد الرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي، للاستجواب علما بأنه لم يجر القبض عليه.

وحصلت قطر على حق استضافة كأس العالم عبر تصويت أجري في ديسمبر 2010 ، وأثيرت موجات من الجدل ومزاعم الفساد حول عملية التصويت.