د ب أ - بغداد

دعا رئيس الوزراء العراقي القائد العام للقوات المسلحة عادل عبدالمهدي أمس القوات العراقية في كل مكان من أرض العراق إلى اليقظة وملاحقة فلول تنظيم داعش وعدم السماح له بالتقاط أنفاسه.

وقال عبدالمهدي خلال زيارة قام بها إلى موقع جريمة مقتل نحو 1700عسكري عراقي بعد سيطرة تنظيم داعش على قاعدة سبايكر العسكرية في محافظة صلاح الدين في 12 يونيو 2014 «إن بطولات وتضحيات العراقيين ووحدتهم هي التي صنعت النصر».

وأضاف «نحن أوفياء لهذه الدماء التي انتصرت، ولن نسمح لفلول داعش المنهزمة بالتقاط أنفاسها، وقواتنا تلاحقهم في الصحاري، ولن يكون لهم مكان آمن في العراق».

وحث رئيس الوزراء العراقي القوات العراقية في كل مكان من أرض العراق على ملاحقة هذا العدو الجبان «داعش» الذي يستهدف المدنيين، وأن تكثف جهدها الاستخباري» مشيرا إلى أن حالة الأمن والاستقرار التي تسود مدن العراق اليوم هي ثمرة للبطولات والتضحيات التي سيخلدها التاريخ».

وقال «بقلوب حزينة ولكن برؤوس مرفوعة نقف اليوم في المكان الذي ارتكبت فيه هذه الجريمة البشعة على يد عصابة داعش الإرهابية التي أقدمت على قتل شباب عزل من السلاح».