واس - عرعر



رأس الأمير فيصل بن خالد بن سلطان أمير منطقة الحدود الشمالية، اجتماع لجنة متابعة المشاريع بالمنطقة المعنية برفع نسبة المشاريع المنتظمة والمنجزة في وقتها بالجودة المعيارية ومعالجة المشاريع المتأخرة والمتعثرة.

وفي مستهل الاجتماع أكد عِظم المسؤولية والأمانة التي تقع على عاتق المسؤولين في إنجاز المشاريع التنموية بأوقاتها وبالجودة العالية، مشيراً إلى الأثر الكبير الذي سيترتب على ذلك في جودة حياة أبناء المنطقة وتمكينهم ونمو المنطقة اقتصادياً وسكانياً.

ونوه سموه بما تعتمده حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز وولي عهده وبسخاء للمشاريع التنموية بكافة مناطق المملكة بشكل متوازن، مؤكداً أن ذلك الدعم والمتابعة من حكومتنا الرشيدة يضعنا أمام مسؤوليتنا بتنمية المنطقة دون أعذار وفق منهجيات إدارة المشاريع الحديثة.

وقال سموه: أعتمد مجلس الوزراء البرنامج الوطني لدعم إدارة المشاريع في الجهات العامة بهدف الإسهام في رفع كفاءة وجودة تنفيذ مشاريع الجهات العامة من خلال تطبيق أفضل الممارسات العالمية في مجالات إدارة المشاريع، وعلينا التعاون مع القائمين عليه لتنفيذ المشاريع بالمنطقة بالتعاون معهم وفق ما اعتمدوه من منهجيات وآليات.

وجرى خلال الاجتماع استعراض تقرير عن المشاربع التنموية الجاري تنفيذها في المنطقة والاطلاع على نسب الإنجاز في تلك المشاريع، حيث اتضح بمقارنة ما تحقق في النصف الأول من عام 2019 م مع ماتحقق عام 2018 م ارتفاع المشاريع المنتظمة بنسبة 25 % وبعدد 67 مشروعاً بتكلفة 2،3 مليار ريال، وانخفاض المشاريع المتعثرة بنسبة 23 % بعدد 61 مشروعاً بقيمة 2،1 مليار ريال فيما انخفضت المشاريع المتأخرة بنسبة 1 % بعدد 4 مشاريع بقيمة 131 مليون ريال.

وشدد على أهمية تأسيس مكاتب لإدارة المشاريع PMO بالتعاون مع البرنامج الوطني لدعم إدارة المشاريع في الجهات العامة لمواصلة العمل وفق الآليات التي تعزز مستوى المتابعة والتنسيق وبما يضمن استمرار تنفيذ العمل في المشاريع وفق عقودها إلى أن يتم الانتهاء من هذه المشاريع الخدماتية تحقيقاً لتطلعات حكومتنا الرشيدة وتوافقاً مع رؤية المملكة 2030 وبرامجها التنفيذية.

ووجه اللجنة بتقديم تقرير ميداني عن سير العمل في المشاريع, كما وجه بزيادة الإجراءات التنسيقية بين الجهات ذات العلاقة بما يضمن تنفيذ المشاريع في أوقاتها المحددة.

وأوضح أن الإمارة ستواصل في تطبيق إستراتيجيتها لتنمية المنطقة لتحقيق التزامات ومستهدفات رؤية 2030 من خلال المزيد من الحوكمة والتحفيز والتمكين، مؤكداً أنه لا مجال لقبول الأعذار في ظل ما هو متوفر من دعم كبير وسخي من لدن خادم الحرمين الشريفين و ولي عهده لكل ما من شأنه رخاء المواطن ورفع مستوى جودة معيشته.

كما ناقش الاجتماع عدداً من الموضوعات المدرجة على جدول الأعمال واتخذ حيالها العديد من القرارات