مكة - مكة المكرمة

افتتحت مؤسسة «روساتوم» الروسية، فرعا لشركة «روساتوم عبر البحار» التابعة لها، في الرياض، في إطار عزم الجانب الروسي على تطوير تعاون نشط مع السعودية، في مشاريع الاستخدام السلمي للتكنولوجيات النووية، وفق ما أعلنه وزير الطاقة الروسي، ألكسندر نوفاك.

وقال في بيان صحفي، نقلته وكالة الأنباء الروسية «تاس» إن افتتاح مكتب تمثيلي لشركة روسية في الرياض يعد خطوة مهمة في تطوير العلاقات الروسية السعودية في مجال الطاقة النووية.

وأضاف أن وجود شركة روساتوم في المملكة سيضمن تعاونا فعالا مع الهيئات الحكومية السعودية والشركات الخاصة كجزء من حوار تنافسي حول مشروع بناء أول محطة للطاقة النووية في المملكة.

وكان وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية المهندس خالد الفالح، كشف في أبريل الماضي، عن إجراء دراسة وتقييم خمس تقنيات من الدول المؤهلة لمشروع الطاقة النووية، حيث طلبت السعودية من مزودي التقنيات من كوريا والصين وفرنسا وروسيا والولايات المتحدة الأمريكية تقديم عروضهم المبدئية.

بناء مفاعلات

من جانبه قال رئيس شركة «روساتوم عبر البحار»، يفغيني باكيرمانوف، إن الشركة تعمل مع الجانب السعودي على أجندة واسعة، تشمل التعاون في بناء مفاعلات الطاقة المنخفضة والمتوسطة، ودورة الوقود، وأيضا في مجال تدريب العاملين على المفاعل النووي الوطني السعودي وتطوير بنيتها التحتية النووية.

وكان الاجتماع السادس للجنة السعودية الروسية المشتركة المعنية بالتعاون التجاري والاقتصادي والعلمي، عقد في موسكو أمس الأول برعاية مشتركة لوزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية المهندس خالد الفالح، ووزير الطاقة الروسي ألكساندر نوفاك.

وجرى خلال الاجتماع مناقشة القضايا الرئيسة للتعاون التجاري والاقتصادي بين المملكة وروسيا، بما يشمل تحسين الإطار التنظيمي، وتعزيز التعاون الاقتصادي والاستثماري، والمشروعات المشتركة في مجالات الطاقة والصناعة والزراعة، ومتابعة تنفيذ المشاريع التي تم الاتفاق عليها في الاجتماعات السابقة للجنة المشتركة.

وقال المهندس الفالح إن كلا من المشروعات الوطنية الروسية ورؤية المملكة 2030 تمثلان دوافع جديدة، وزخما قويا، وأبعادا أوسع للجهود المشتركة، بسبب حجم التشابه، وإمكانات التكامل بين الخطتين، من حيث تطلع كل منهما إلى تحقيق طموحات البلدين، والشعبين، للوصول إلى مستويات رفيعة، وغير مسبوقة، من الإنجاز والتقدم والرخاء والاستدامة.

شركة روساتوم عبر البحار

هي إحدى الشركات التابعة لمؤسسة روساتوم الحكومية، وهي مسؤولة عن الترويج للإمداد المتكامل لمحطات الطاقة النووية كبيرة ومنخفضة القدرة في الأسواق الخارجية، وكذلك مراكز العلوم والتكنولوجيا النووية في الأسواق الخارجية.