مكة - مكة المكرمة

اتخذت مجموعة تطوعية من الشباب والشابات العمل التطوعي طريقا للتآلف والاتحاد ومنهاجا، بهدف المساهمة الفعالة في تحقيق رؤية المملكة 2030، من خلال استراتيجيتها في تمكين الشباب في خدمة وطنهم ودعمهم وتوعيتهم بأهمية الأعمال التطوعية.

وأشار المدير التنفيذي للمجموعة، عبدالعزيز طالب، إلى أن رؤية المجموعة بدأت كفكرة تكوين مجموعة سفراء الشباب في سبتمبر 2018، حيث وجد احتياج ورغبة كبيرة بين الشباب والشابات للانخراط في فرص تطوعية لتنمية مهاراتهم وتوظيفها لخدمة المجتمع، فقد تم تكوين 13 مسؤولا ومنسقا، إضافة إلى هدفنا إلى استخدام التقنية والتسجيل الالكتروني لجميع الراغبين في كل مدن المملكة، بهدف الوصول لأكبر عدد من المستفيدين، مما يصب في النهاية في مصلحة تطور المجتمع.

وأضاف أن الفريق وصل عدد أعضائه إلى 380 شابا وشابة من مختلف بقاع المملكة.

ومن مميزات مجموعة سفراء الشباب السعودي، تعدد وتنوع مهارات وخبرات أعضائنا الذين تم انتقاؤهم بعد تقديم الكتروني، يمتاز مسؤولو وأعضاء المجموعة بجدية العمل وإتقان اللغتين العربية والإنجليزية بطلاقة، والخبرة في مجالات عدة، مثل الكتابة والتصوير والتصميم، وقوات شابة طموحة توجَّه نحو إفادة مجتمعنا.

وكان للفريق بعض من الإنجازات منها الحملة الرمضانية (احفظها_تدوم) للتوعية عن مضار الإسراف في النعمة والعمل على حفظها وتزويد المحتاجين بالغذاء، وتنفيذ برنامج لتوفير الفرص المهنية والتدريبية للمتطوعين لكسب الخبرات بالشراكة مع جهات رسمية معتمدة.

كما يركز الفريق على العمل الخيري وخدمة المجتمع وتنفيذ برنامج تعليمي غير ربحي في حي البلد في جدة لتعليم الأطفال وتدريبهم.

وتماشيا مع رؤية المملكة تأمل المجموعة الاستمرار في دعم الشباب مع توعيتهم بأهمية الأعمال التطوعية للحاق بسباق التطور العالمي والنهوض بالوطن.

www.saudiyagroup.org