د ب أ - نيودلهي

اعتقلت قوات الشرطة الهندية أمس صاحب مركز تعليمي بعد اندلاع حريق به أودى بحياة 20 طالبا.

واندلع الحريق أمس الأول في المركز الواقع في مجمع تجاري مكون من أربعة طوابق، يضم منظمات أخرى في بلدة سورات بولاية جوجارات غرب الهند.

وكان الاختناق بالدخان سببا في وفاة معظم الضحايا من الطلاب الذين تتراوح أعمارهم بين 15 و21 عاما.

وتوفي بعضهم متأثرين بإصاباتهم التي تعرضوا لها بعد أن قفزوا من الطابق الرابع من المبنى، طبقا لما ذكره مسؤول الشرطة المحلية إم إم بوار.

ونقلت صحيفة «هندوستان تايمز» عن مسؤولين طبيين قولهم إن اثنين من الطلاب المصابين في حالة حرجة وتم وضعهما على جهاز دعم الحياة، فيما يتلقى خمسة آخرون العلاج بسبب إصابات خطيرة.

وقال بوار «تشير التحقيقات الأولية إلى حدوث ماس كهربائي في الأسلاك الكهربائية، مما تسبب في نشوب الحريق».

وأضاف بوار «كان المبنى يفتقر إلى مخارج للنجاة من الحريق واحتياطات إجبارية للسلامة من الحرائق. نشب الحريق بالقرب من السلالم، لذلك لم يتمكن الطلاب من استخدامه».

وتابع «ألقي القبض على صاحب مركز التدريس، ووجهت اتهامات له هو ولاثنين آخرين، من بينهم صاحب المبنى، بالإهمال المفضي إلى الموت».

وأصدر رئيس وزراء ولاية جوجارات، فيجاي روباني أمرا بالتحقيق في الحادث، وتقديم مساعدات مالية قيمتها 400 ألف روبية (5765 دولارا) لكل أسرة من أسر الضحايا.