مكة - مكة المكرمة

نظمت شركة البحر الأحمر للتطوير الزيارة الرسمية الأولى لمنسوبيها إلى وجهة مشروع البحر الأحمر، حيث جدولت الخطوط السعودية، ممثلة بـ «طيران السعودية الخاص» رحلتين لنقل فريق الشركة إلى مطار الوجه.

واستقبل موقع المخيم الموقت المستوحى من التراث السعودي منسوبي الشركة على مدى ثلاثة أيام اطلعوا خلالها على ما ستقدمه الوجهة من تجارب متنوعة.

خلال الزيارة شارك فريق الشركة في عدد من الأنشطة البيئية، كتنظيف الشاطئ، إيمانا بمبادئ الشركة بالالتزام بتنفيذ سياسات حظر استخدام المواد البلاستيكية غير القابلة لإعادة التدوير، ومنع ردم النفايات في الموقع، كما قام أعضاء الفريق بعدد من الأنشطة الترفيهية الأخرى اشتملت على استكشاف عدد من الجزر، والمناطق الجبلية والصحراوية من خلال ممارسة رياضة السير على الأقدام، ومشاهدة الحقول المحيطة بالحرات البركانية التي تشكل معها لوحة طبيعية تكتظ بالمناظر الخلابة غير محدودة الأفق.

وقال الرئيس التنفيذي لشركة البحر الأحمر للتطوير جون باغانو «عملية نقل 200 موظف، وتوفير مكان ملائم لاستضافتهم في وجهتنا ليس بالأمر السهل في ظل عمليات التشييد الأولية لإنشاء البنية التحتية الأساسية للمشروع».

وأضاف «أتمنى أن تكون هذه الرحلة عامل إلهام لموظفينا الذين عايشوا تجارب المشروع المتنوعة على مدى ثلاثة أيام، فاستكشاف النظم البيئية التي تميز المشروع أمر أساسي لفهم طبيعة عملنا كشركة تتخذ تدابير خاصة بالاستدامة».

ويشكل موقع المشروع ملاذا طبيعيا لعدد من الكائنات الحية المهددة بالانقراض، بما في ذلك صقر الغروب (الفاحم)، والفهد العربي، والسلحفاة صقرية المنقار، حيث يكفل المخطط العام عدم المساس بـ75% من جزر الوجهة، كما تم اقتراح تحييد تسع جزر عن عملية التطوير واعتبارها «مواقع بيئية ذات قيمة»، ستحفظ دورة حياة الكائنات الحية النادرة والمستوطنة التي تعيش وتزدهر في هذه المناطق.