د ب أ - مقديشو

ذكرت الشرطة الصومالية أمس أن 20 شخصا على الأقل، من بينهم طفلة «6 سنوات» قتلوا عندما انفجرت سيارة مفخخة عند نقطة تفتيش أمنية في العاصمة الصومالية مقديشو. وقال مسؤول الشرطة أحمد باشان إن أكثر من 30 آخرين أصيبوا في الانفجار الذي وقع بمنطقة بوندير بالعاصمة الصومالية.

ومن بين القتلى وزير خارجية صومالي سابق، وستة من أفراد قوات الأمن ومسؤول عسكري بارز، بالإضافة إلى مدنيين، طبقا لما ذكره باشان، وأضاف أن عضوين بالبرلمان أصيبا.

وغطى دخان كثيف المنطقة بعد الانفجار، الذي ألحق أضرارا بعدد من المباني المجاورة، وتابع باشان «كان هناك ازدحام مروري في المنطقة في ذلك الوقت»، مشيرا إلى أن حصيلة القتلى ربما ترتفع.

وأدان رئيس الوزراء، حسن علي خيري بقوة الهجوم عبر إذاعة مقديشو الحكومية، وأعلنت جماعة الشباب التابعة لتنظيم القاعدة مسؤوليتها عن الهجوم عبر إذاعة الأندلس التابعة لها.