هناك لبس كبير عند غالبية الناس بين حساسية الحليب ومتلازمة عدم تحمل الحليب أو بالأصح متلازمة عدم تحمل اللاكتوز الموجود في الحليب. كثيرون يعتقدون أنهما المشكلة نفسها، ولكن في الحقيقة هما عبارة عن مشكلتين مختلفتين تماما، وهذا ما سوف نتناول توضيحه في مقالنا لهذا الأسبوع.

مم يتكون الحليب؟

الحليب يتكون من ثلاثة مركبات أساسية، هي: بروتين الحليب، وسكر اللاكتوز، ودهون الحليب، إضافة إلى بعض المعادن. معرفة العناصر المكونة للحليب تساعد على فهم الفرق بين المشكلتين السابقتين، حيث إن حساسية الحليب لها علاقة مباشرة بالبروتين الموجود به، في حين أن متلازمة عدم تحمل الحليب لها علاقة بسكر اللاكتوز الموجود في الحليب.

ما هي حساسية الحليب «Milk Allergy»؟

تحدث حساسية الحليب عندما يهاجم الجهاز المناعي في الجسم البروتين الموجود في الحليب عند تناوله، ويبدأ عندها الجسم في إفراز أجسام مضادة لمحاربة هذا البروتين، مما يؤدي إلى رد فعل تحسسي تكون أعراضه هضمية أو تنفسية أو جلدية، مثل: القيء، الإسهال المستمر المصحوب بدم، الطفح الجلدي، الحكة، صعوبة التنفس، تورم الفم واللسان، وأحيانا فقدان الوعي. وهناك نوعان أساسيان من البروتينات في الحليب يمكن أن يسببا الحساسية هما الكازين (خثارة الحليب) ومصل الحليب (الجزء السائل الذي يتبقى بعد تخثر الحليب)، وهذه البروتينات يمكن أن تدخل في تصنيع كثير من الأطعمة الأخرى، لذلك يجب التأكد من عدم وجودهما قبل تناول أي طعام.

ما هي متلازمة عدم تحمل الحليب أو اللاكتوز «Lactose Intolerance»؟

متلازمة عدم تحمل الحليب أو اللاكتوز الموجود في الحليب مختلفة تماما عن حساسية الحليب، حيث إن المشكلة في هذه الحالة ليست الجهاز المناعي وبروتين الحليب، إنما تكمن في أن الجسم به نقص أو عدم وجود الأنزيم اللازم لهضم سكر اللاكتوز الموجود في الحليب ومنتجاته. وتتمثل أعراض هذه الحالة في آلام المعدة وغثيان وإسهال وغازات وانتفاخ في البطن بعد تناول الحليب أو أحد منتجاته.

أيهما الأخطر حساسية الحليب أم متلازمة عدم تحمل اللاكتوز؟

حساسية الحليب يمكن أن تشكل خطرا كبيرا في بعض الأحيان وقد تسبب الوفاة في بعض الحالات، وتسمى هذه الحالة «Anaphylaxis» ويجب تجنب الحليب ومنتجاتة تماما في هذه الحالة. في حين أن متلازمة عدم تحمل اللاكتوز لا تشكل خطرا كبيرا ولا تهدد الحياة، ورغم أنه يوصى بتجنب الحليب ومشتقاته لتلافي الشعور بعدم الراحة إلا أن معظم الأشخاص الذين يعانون من متلازمة عدم تحمل اللاكتوز يمكنهم تناول كميات بسيطة من منتجات الحليب دون أن تظهر الأعراض.

معلومات مهمة:

• بالنسبة لمتلازمة عدم تحمل اللاكتوز، تناول أقراص «انزيم اللاكتيز» يساعد على هضم اللاكتوز الموجود في الحليب ومنتجاته، وبالتالي تلافي الأعراض.

• بالنسبة لحساسية الحليب لا توجد طريقة مؤكدة للوقاية منها. تجنب الحليب ومشتقاته هو العلاج الأساسي، إضافة إلى تجنب كثير من الأغذية المصنعة التي تحتوي على بروتينات الحليب بما في ذلك بعض المخبوزات واللحوم المصنعة وحبوب الإفطار.

• يمكن أن يحتوي المنتج الغذائي على بروتينات الحليب المسببة للحساسية حتى في وجود ملصق على المنتج مكتوب علية «خال من الحليب» أو «بدون حليب» لذا يجب قراءة قائمة المكونات الموجودة على البطاقة الغذائية بعناية، والتأكد من عدم وجود المكونات التالية ضمن قائمة المكونات (مصل الحليب، الكازين، المكونات التي يبدأ اسمها بمقطع «لاكت» مثل لاكتات، مسحوق البروتين، نكهة الزبد الصناعية، نكهة الجبن الصناعية).

• في حالة حساسية الحليب أو متلازمة عدم تحمل اللاكتوز، يوصى دائما بتناول كثير من الأطعمة الغنية بالكالسيوم مثل الخضراوات الورقية، واللوز، إضافة للحبوب الغنية بالكالسيوم، وذلك لتلافي نقص الكالسيوم الذي يمكن أن يحصل كنتيجة لتجنب الحليب ومنتجاته. دمتم بصحة وعافية.

@nmma3